اخبارمصر

خبير عسكري يكشف إمتلاك إثيوبيا صواريخ إسرائيلية وروسية لحماية السد

أكد أن السياقات العامة للملف توضح لا يوجد بديل عن الحرب

الحقيقة بوست  –

كشف اللواء مأمون أبو نوار الخبير العسكري والإستراتيجي أبو نوار  عن امتلاك إثيوبيا صواريخ روسية وأخرى استلمتها من إسرائيل موزعة على الهضاب الإثيوبية”

وقال أن “مصر هي النيل والنيل هو مصر ولا يمكن للقاهرة أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام قضية مصيرية مثل قضية مياه نهر النيل”.

وقال إن الحملة العسكرية المصرية ضد سد النهضة إن وجدت ستكون من الأراضي السودانية على الحدود مع إثيوبيا وحينها لن تتردد إثيوبيا في ضرب سد الروصيرص، الذي سيتسبب بدوره في إغراق الأرضي السودانية.

وأوضح الخبير العسكري الأردني أن الدخول إلى أية حرب يقتضي دراسة جميع العناصر المرتبطة بسير هذه الحرب ونتائجها الأمور المترتبة عنها، مبرزا أن السياقات العامة للملف توضح “أنه لا يوجد بديل عن الحرب لأن النيل بالنسبة لمصر والسودان يمثل حالة وجودية لا يمكن التفريط فيها”.

ويرى أن «أزمة سد النهضة أصبحت تشكل تهديداً وجودياً لمصر وأن الشعب المصري قد يواجه عطشاً وجوعاً بشكل حقيقي، والمشكلة أن الخيارات السياسية أو الدبلوماسية المتاحة سواء لمصر أو للسودان قد استهلكت جميعاً، فهناك تعنت إثيوبي شديد للغاية وهناك مراوغة ورفض مطلق لأي اتفاق ملزم ولذلك يتصاعد الحديث عن الخيار العسكري لمصر والسودان».
لكنه لم يستبعد أن يسبق ذلك – وكحل أخير – ذهاب مصر والسودان إلى مجلس الأمن وفق القرارات 36 و38، مما قد يعجل بصدور قرارات ملزمة لأطراف النزاع، لكنه أبدى خشيته من عامل الوقت خاصة أن «مصر والسودان قد أصبحتا بالفعل تحت رحمة القرار الإثيوبي» بحسب ما قال.
ويرى اللواء أبو نوار أن بإمكان مصر والسودان خلال الأيام القليلة المقبلة القيام بمناورات جوية على الحدود مع إثيوبيا ترسل من خلالها رسائل تشكل نوعاً من الضغط بما يعني (we mean business) أو أننا لسنا هنا لنلعب وأن الأمر شديد الجدية، مشيراً أن رسالة كتلك قد تسبب قلقاً للقيادة الإثيوبية وتضغط على آبي احمد ليقبل باتفاق ملزم بشكل ما.

وتابع أبو نوار “السدود تمثل هدفا عسكريا يصعب تدميره لأن الأمر يقتضي أن تصل القنابل إلى عمق السد، موضحا ” إذا كانت هناك رغبة مصرية في اللجوء إلى الحل العسكري، فإن الهدف سيكون مقتصرا على تعطيل السد وليس تدميره”.

وأوضح أبو نوار “التصريحات المصرية الموجهة لإثيوبيا، في مجملها تتمثل في تحذيرات حقيقية لإثيوبيا التي تبقى غير قادرة على مواجهة الترسانة العسكرية المصرية”.

الوطن القطرية- الجزيرة مباشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: