اخبارخليج

مسؤول إماراتي يحرض جهات غربية وافريقية ضد استضافة قطر لكأس العالم

الحقيقة بوست  –

كشفت مصادر موثوقة عن تحريض الإمارات اتحادات صحفية أوروبية للانخراط في حملة هجوم على دولة قطر على هامش استضافة الدوحة بطولة كأس العالم في 2022.

وقالت المصادر، إن حملة التحريض الإماراتية يقودها رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتيين محمد الحمادي.

وذكرت المصادر أن الحمادي فتح قنوات اتصال سرية منذ أسابيع مع عدد من اتحادات الصحفيين في عدد من البلدان الأوروبية في مقدمتها فنلندا والنرويج.

وبحسب المصادر فإن اجتماعات سرية عقدها الحمادي مع كل من ” Hege Iren Frantzen” رئيسة اتحاد الصحفيين النرويجي، و” Hanne Aho” رئيسة نقابة الصحفيين في فنلندا، لتنسيق شن هجمات ضد قطر وتشويه صورتها قبيل استضافتها بطولة كأس العالم.

وحاول الحمادي استمالة رئيستي اتحادي الصحفيين الفنلنديين والنرويجيين لاستغلالهما في التأثير على اتحاد صحفيين في آسيا وإفريقيا للانخراط في حملة أبوظبي ضد قطر.

ووفق المصادر فإن الحمادي طلب تأثير اتحادي الصحفيين الفنلنديين والنرويجيين على اتحادات صحفيين يدعمها ماليا من أجل الانخراط في حملة أبوظبي والإساءة إلى قطر.

وأقام الحمادي خطا ساخنا متبادلا مع رئيستي اتحادي الصحفيين الفنلنديين والنرويجيين مقابل تقديم رشاوي مالية وهدايا باهظة الثمن لهما حال تحقيق أهداف أبوظبي التحريضية.

وجرى رصد تحركات مريبة من رئيستي اتحادي الصحفيين الفنلنديين والنرويجيين في الفترة الأخيرة بينها محاولة توجيه رسائل تحريضية على قطر لاتحادات صحفية آسيوية وإفريقية.

وأثارت هذه التحركات غضبا في أوساط صحفيين ونقابات واتحادات صحفية على خلفية التعاون الفنلندي والنرويجي مع الإمارات في ظل سجلها الأسود في حريات الإعلام.

وطالبت تلك الأوساط بقطع أي علاقات مع جمعية الصحفيين الإماراتية ردا على دورها في التغطية على الانتهاكات الحكومية الممنهجة بحق الصحفيين في الإمارات وقمع حرية الرأي والتعبير.

وأبرز معلقون أن الإمارات يسود فيها سيطرة العقلية الأمنية في التعامل مع الإعلام وحرية الرأي والتعبير عبر سلسلة من القوانين التي تمثل سيفاً مسلطاً على كل من يعبر عن رأيه حول السياسة الداخلية أو الخارجية للدولة.

ومطلع حزيران/يونيو الجاري فجر اتحاد الصحفيين الأفارقة فضيحة جديدة للإمارات بشأن تحريضها اتحادات صحفية على مقاطعة بطولة كأس العالم المقررة في قطر.

وأصدر اتحاد الصحافيين الأفارقة بيانا شديد اللهجة ضد دولة الإمارات، واتهمها بالتلاعب بعدد من المنظمات الصحافية في القارة السمراء، خلال الفترة الماضية، من أجل القيام بحملات منظمة، ضد بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي تستضيفها قطر في عام 2022.

وكان اتحاد الصحافيين الأفارقة قد أصدر بياناً رسمياً بعد الاجتماع الذي عقد في العاصمة الغانية أكرا على مدى اليومين الماضيين، بحضور عدد من كبار المنظمات الدولية، وعلى رأسها الاتحاد الدولي للصحافيين، واتحاد النقابات العمالية الأفريقية، وممثلون من الاتحاد الأفريقي، بالإضافة إلى ممثل من قبل “فيفا”.

ونددت قيادات الصحافيين الأفارقة بتحركات الإمارات التي وصفت بـ”المشبوهة”، بعد “محاولاتها الحثيثة لجذب الصحافيين في القارة السمراء إلى أنشطة لا تمت لعملهم، وبعيداً عن مهنتهم، من أجل تحويلهم إلى دمى تستطيع التلاعب بهم بحرية مطلقة”.

ودعت قيادات اتحاد الصحافيين الأفارقة إلى “رفض وازدراء كل المحاولات، من أجل استخدام الصحافيين الأفارقة، والتلاعب بهم، عبر جعلهم أدوات تخدم الأجندات الخاصة بالإمارات، حتى يناهضوا تنظيم قطر لمونديال 2022”.

إمارات ليكس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: