اخبارمصر

خبير عسكري يشير لإمكانية ضرب سد النهضة

اكد أن السد يهدد الأمة المصرية لسنوات ولقرون قادمة

الحقيقة بوست   –

قال الخبير العسكري المصري العميد صفوت الزيات إنه يمكن تنفيذ عمل عسكري ضد سد النهضة الذي يمثل أزمة وجودية بالنسبة لمصر والسودان.

وذكر الزيات، خلال مشاركته في ندوة لمركز الجزيرة للدراسات، أنه يمكن تنفيذ عملية عسكرية جراحية لوقف الإنشاءات في السد فقط ثم العودة مرة أخرى إلى طاولة المفاوضات، موضحا أن السد “يهددنا لسنوات وربما لقرون قادمة”.

وأضاف أن العملية “العسكرية الجراحية” ستكون ضد منشأة كتب عليها -النصب التذكاري لأمة كانت تسمى مصر- وهذا ما لا نقبله على الإطلاق.

وأوضح أنه لن يتم قصف أهداف مدنية أو استهداف منشآت أخرى بخلاف السد. وأكد الزيات أن كل الحروب التي خاضتها مصر كانت حروبا عادلة دفاعا عن مصالحها.

وأشار إلى أنه لا يمكن الحديث عن السيادة الوطنية وأنت لا تملك الدفاع عنها، مؤكدًا ضرورة أن تملك مصر قدرتها على فرض شروطها.

وأضاف “نحن في أزمة وجودية ومن غير المقبول أن يكون هناك حديث عما إذا كنت قادرًا على خوض الحرب، قائلا في مثل هذه الظروف يحق للمصريين أن يسألوا أين جيشهم؟”.

وأوضح الزيات أن مصر تمكنت خلال السنوات الخمس الماضية من بناء قوة جوية من طائرات حديثة قادرة على الوصول إلى مسافات بعيدة لحماية مصالحها، كما أن لدى مصر القدرة على نشر قواتها في الخارج.

وقال “العالم ينتظرنا لكي نفعل شيئا”، مشيرا إلى ما صرح به قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي عن صبر مصر “الطويل”.

وأوضح أنه بدا وكأن المسؤول الأمريكي يقول “افعلوا شيئا” مضيفا أنه “لن نصل إلى مائدة مفاوضات دون أن نفعل شيئا”. وأكد الزيات أن مصر لن تسمح بقيام إثيوبيا بتخزين كميات مياه تحول دون تنفيذ ضربة عسكرية ضد السد.

وأضاف أنه قبل شن أي حرب علينا أن نوازن بين الأضرار والمصالح، قائلا إننا لا نستطيع أن نترك للأجيال المقبلة قنبلة نووية تتمثل في 74 مليار متر مكعب من المياه، يمكن لإثيوبيا أو غيرها أن تتحكم بها في شكل الحياة في مصر.

وقال الزيات إنه إذا لم يتم وقف الإنشاءات فلا يجب أن نضع قيمة لأي رأي عالمي، ولن يحترمني أحد إذا ذهبت لطاولة المفاوضات دون أن أفعل شيئا.

وكان المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية صامويل وربيرغ قد قال إن بلاده “لن تترك 100 مليون مصري بدون مياه”، مؤكدا أنها ستدفع لاستئناف مفاوضات سد النهضة المتعثرة.

وأفاد وربيرغ أن “واشنطن ستبذل كافة الجهود لتشجع الأطراف الثلاثة على استئناف مفاوضات سد النهضة تحت قيادة الاتحاد الأفريقي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: