اخبارتركيادولي

أكاديمي كويتي يحذر تركيا من البقاء في أفغانستان

الحقيقة بوست –

حذّر الأكاديمي الكويتي، الدكتور عبد الله النفيسي، تركيا من البقاء في أفغانسنان، لافتا إلى أن هناك “مكيدة أمريكية” يتم تحضيرها لها.

كلام النفيسي جاء في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، رصدتها “الحقيقة بوست”.

وقال النفيسي “لو كنت مكان تركيا لقررت الإنسحاب من كابول (العاصمة الأفغانية)”.

وأضاف أن “الأخبار (من داخل حركة طالبان) تؤكّد بأنّ الأمر محفوف بالمخاطر”.

وتابع “قد يكون وراء الإلحاح الأمريكي على تركيا البقاء في كابول مكيدة أمريكية بالقوات التركية هناك، فالعم سام غير جدير بالثقة، والأحوط الانسحاب لا البقاء في كابول”.

ومنتصف حزيران/يونيو الجاري، أكدت حركة طالبان الأفغانية، أن قرار حلف شمال الأطلسي “الناتو” إبقاء قواته لتأمين مطار كابل الدولي، هو بمثابة استمرار الاحتلال لأفغانستان

ورأت أن ما أعلنه حلف “الناتو” يعد انتهاكا صريحا لاتفاق الدوحة المنجز بين طالبان والولايات المتحدة، حسب ما نقل موقع “الجزيرة نت”.

وأضافت أن الحلف يريد جعل أفغانستان ساحة تنافسية مع القوى الإقليمية، وهذا أمر مرفوض.

وقالت إنه “ينبغي لدولة إسلامية مثل تركيا ألا تتولى حماية مطار كابل الدولي”، وأنه “ستكون لذلك تداعيات سلبية على مستقبل علاقة تركيا والشعب الأفغاني”.

ونهاية أيار/مايو الماضي، حذّرت حركة طالبان من المساعي الأمريكية لتأسيس قواعد عسكرية إقليمية لها في المنطقة وخاصة في باكستان، مؤكدة أن ذلك سيؤدي إلى مزيدا من إراقة الدماء.

ومطلع أيار/مايو الماضي، استنكر زعيم حركة طالبان الملا هيبة الله أخوند زاده، استمرار أمريكا بانتهاك اتفاق الدوحة، لافتا إلى أن تمديد انسحاب القوات الأمريكية إلى سبتمبر/أيلول المقبل، انتهاك صريح للاتفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: