تقارير

تسريبات تكشف مخطط بن زايد لإزاحة شقيقه طحنون بالقوة

الحقيقة بوست   –

سلطت تغريدة الإعلامي في قناة الجزيرة جمال ريان منذ أيام، والتي ألمح فيها إلى وصول ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، إلى سدة الحكم عبر “انقلاب” داخل الأسرة الحاكمة واستغلال ما يمر به رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان المُغيب منذ سنوات للسيطرة وبسط نفوذه الضوء على الصراع داخل الأسرة الحاكمة في أبو ظبي.

وقال ريان متسائلا في تغريدة على حسابه في “تويتر”، رصدتها “الحقيقة بوست”: “هل وصل محمد بن زايد إلى ولاية العهد بانقلاب داخل الاسرة الحاكمة في ابوظبي؟! أم بدون علم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة #الامارات؟”.

وتصدر صراع السلطة والنفوذ بين أبناء زايد مواقع التواصل الاجتماعي في ظل الخلافات المحتدمة بين أركان النظام الإماراتي.

وكشفت تسريبات عن تخطيط  محمد بن زايد لإزاحة شقيقه طحنون بالقوة مقابل تمكين ابنه خالد مع المحافظة على أشقاءه الموالين له منصور وعبد الله.

وتناقلت العديد من المنصات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تقريراً يتحدث حول الصراع الكبير الذي يعيشه أبناء زايد في الإمارات أثناء المرحلة الحالية.

وتحدث التقرير عن مؤامرات من قبل سيف ومنصور بن زايد وخالد بن محمد بن زايد بدعم والده على طحنون بن زايد بهدف تقويض نجاحاته والتخلص منه حتى لا يتم سحب الملفات من تحت أيديهم”.

وفي المقابل كشف أن هزاع بن زايد لديه مخطط منفرد للقفز عليهم جميعاً، ولكن لا يستطيع بسبب قلة حضوره اجتماعياً وسياسياً، إضافة إلى تربص كل من حمدان وسلطان، ووجود سلطان بن خليفة بن زايد، مما يجعل الأمور مستقبلاً أكثر تعقيداً.

وكانت دورية إنتلجنس أونلاين قد سلطات الضوء في مارس الماضي، على خلافات عميقة على السلطة داخل أسرة آل نهيان الحاكمة لأبوظبي، وبالتحديد بين مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد، وخالد بن محمد آل نهيان، نجل ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وقالت الدورية ان الصراع ناتج عن تجهيز محمد بن زايد نجله خالد لتولي دور سياسي بارز في الإمارات، وهو ما يستلزم الاطاحة بشقيقه طحنون حتى يسهل تولي نجله خالد.

وقد انعكست تلك الخلافات على فتح الأجهزة الأمنية التابعة لطحنون تحقيقات مع بعض المقربين لخالد بن محمد رئيس جهاز أمن الدولة، وفي مقدمتهم فيصل البناي الرئيس التنفيذي لشركة “إيدج” التي تعد أبرز شركة إماراتية في مجال الصناعات الدفاعية.

وتمثل تلك الخلافات في الدائرة المقربة من محمد بن زايد تهديداً لاستمرارية المشروع الإماراتي المتمركز حول شخص ولي عهد أبوظبي.

كما تؤدي إلى تخبط سياسات أبوظبي المتبعة داخليا وخارجيا والتي تكبدت فيها الدولة خسائر شديدة لاسيما ما يتعلق بالحروب والتدخلات الخارجية.

وسبق أن نقلت صحيفة “ذا ديلي تلجراف” البريطانية عن مصدر مقرب من العائلة الحاكمة في أبو ظبي أن محمد بن زايد يملك طموحا كبيرا بجعل الإمارات السبع تذوب في إطار إمارة أبو ظبي.

ويحدث كل ذلك مع استمرار الغياب الكامل رسميا وشعبيا لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد عن المشهد في الإمارات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: