اخبارعربيمصر

أكاديمي مصري: اقتربت “ساعة الصفر” مع إثيوبيا

الحقيقة بوست  –

أفاد الدكتور حسن نافعة، الأكاديمي المصري، بأن التطورات المتعلقة بملف سد النهضة بين مصر وإثيوبيا تتجه نحو مواجهة عسكرية، مؤكدا أن ساعة الصفر قد اقترتب، على حد تعبيره.

كلام نافعة جاء في تغريدة على حسابه في “تويتر”، رصدتها “الحقيقة بوست”، تضمنت تلميحات بفكرة استخدام القوة العسكرية في هذا الملف.

وقال نافعة “تطلبت الإدارة الرشيدة لأزمة السد تحركاً واعياً على خطين متوازيين، الأول دبلوماسي يستهدف إقناع اكبر عدد ممكن من الدول الوازنة بصحة وعدالة موقفنا”.

وأضاف أن التحرك الثاني “أمني يستهدف الاستعداد لمواجهة عسكرية في توقيت يضمن لنا تحقيق الأهداف المرجوة”.

وتابع “يفترض أن نكون قد اقتربنا الآن كثيراً من ساعة الصفر”.

وقبل أيام، قال نافعة في تغريدة أيضا أن “أزمة السد الاثيوبي دخلت مرحلة حاسمة، فبعد أيام أو أسابيع قليلة، على الأكثر، سيتضح ما إذا كانت نتائج الانتخابات الإثيوبية ستفتح آفاقا جديدة نحو التسوية السلمية، أم ستعجل بمواجهة عسكرية تبدو حتمية إن واصلت إثيوبيا موقفها المتعنت”.

ونهاية أيار/مايو الماضي، رأى نافعة أنه “لا بديل أمام مصر سوى توجيه ضربة لتدمير سد سيؤدي حتما لخرابها خلال سنوات قليلة، خاصة إن أصرت إثيوبيا على الملء الثاني دون اتفاق”.

ومنتصف حزيران/يونيو الجاري، طالب وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأطراف المشاركة في مفاوضات سد النهضة بتوفير أجواء حسن النية، للتوصل العاجل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم بشأن سد النهضة يحقق مصالح مصر والسودان ودول حوض النيل كافة.

وتصرّ أديس أبابا على ملء السد المتوقع في يوليو/تمور وأغسطس/آب المقبلين حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه مع القاهرة والخرطوم، في حين تصرّ الأخريان على ضرورة التوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي، لضمان عدم تأثر حصة كل منهما السنوية من مياه نهر النيل.

وقرر وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم، مؤخرا، تشكيل لجنة متشركة لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين في القدس، داعين في الوقت ذاته مجلس الأمن الدولي للانعقاد لبحث أزمة سد النهضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: