اخباردولي

مرشحة للرئاسة الفرنسية تستنكر العنصرية ضد المسلمين

الحقيقة بوست  –

استنكرت ساندرين روسو، المرشحة المحتملة عن حزب الخضر المعارض في الانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2022، العنصرية التي يتعرض لها المسلمون في فرنسا.

كلام روسو جاء في لقاء على قناة “L’air Libre”، والذي أشارت فيه إلى أنه من المستحيل الحديث عن المسلمين والنساء المسلمات في فرنسا دون التطرق لملابس سباحة المحجبات، حسب ما نقلت صحيفة يني شفق التركية.

وأضافت “هل يمكن القول إن للمسلمين مكانا في هذا المجتمع؟ هل يمكن أن ألتقط صورة مع امرأة محجبة دون أن يقال: انظر مرشحة الرئاسة روسو مع امرأة محجبة!”.

وأوضحت أن ثمة عنصرية في فرنسا، وأن الآخرين يتعرضون للرفض، مضيفة أنه “عندما أتوجه للميدان، سأقوم بحملة مع هؤلاء الناس لأنهم مواطنون”.

وذكرت إذاعة “فرانس إنفو” نقلا عن مسؤولين حكوميين، أن الانتخابات المزمع إجراؤها على جولتين، ستقام يومي 10 و24 أبريل/نيسان 2022، ومن المتوقع أن يتم الإعلان الرسمي عن موعد الانتخابات الرئاسية بعد اجتماع مجلس الوزراء الأسبوع.

ومطلع أيار/مايو الماضي، حذّر أفضل خان النائب في البرلمان البريطاني من مغبة تصاعد “الإسلاموفوبيا” في فرنسا، داعيا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى معالجة العديد من القضايا التي تؤدي إلى تشجيع الكراهية الدينية ضد المسلمين.

ونهاية 2020 الماضي، أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، عن حملة أمنية ضخمة تستهدف 76 مسجدا.وفي وقت سابق من العام 2020 أيضا، دعا ماكرون، إلى التوقيع على ما أسماه “ميثاق علماني”، مدعيا أن “الدين الإسلامي يعيش أزمة عالمية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: