اخبار

عائلة نزار بنات تتهم أجهزة الأمن الفلسطينية باغتياله

الحقيقة بوست  –

اتهمت عائلة الناشط والمعارض الفلسطيني نزار بنات الأجهزة الأمنية الفلسطينية باغتياله عن سبق الإصرار، تنفيذاً لتهديدات سابقة كان تعرض لها، وفق ما أكده عمار بنات ابن عم نزار.

وتوفي المعارض السياسي نزار بنات، فجر اليوم الخميس، في ظروف غامضة، وذلك بعد ساعات على اعتقاله من قبل الأمن الفلسطيني، في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وطالبت العائلة بلجنة تحقيق على رأسها طبيب من العائلة وعضوية طبيب من هيئات حقوق الإنسان، وعدم تشريح جثمانه في مركز تشريح يتبع للسلطة الفلسطينية.

وأكد شهود عيان من مستشفى “عالية” الحكومي في مدينة الخليل، أنّ العديد من عناصر الأمن الفلسطيني دخلوا في الصباح الباكر إلى المستشفى، وتوجهوا من مدخله إلى المشرحة ووضعوا جثة في ثلاجة المستشفى دون تسجيل الجثة حسب الأصول كما هو معتاد.

ولاحقاً، أكدت مصادر أنّ جثمان بنات أدخل إلى مستشفى عالية الحكومي في الخليل نحو السادسة من صباح اليوم، ونقل إلى مشرحة المستشفى بوجود عناصر أمن وعناصر من النيابة العامة، وفي حدود السابعة والنصف من صباح اليوم، غادر عناصر الأمن والنيابة المستشفى ومعهم جثمان بنات.

وفي التفاصيل، قال عمار بنات، ابن عم المعارض نزار بنات، إنّ “قوة مكونة من 25 فرداً وضابطاً من جهازي الأمن الوقائي والمخابرات العامة قامت بتفجير أبواب بيت العائلة في منطقة جبل جوهر بالخليل حيث تواجد نزار، واقتحمته دون احترام حرمته”.

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: