اخبارتركيادوليعربي

نيويورك تايمز: شركة أمنية أمريكية دربت أعضاء في فريق اغتيال خاشقجي

الحقيقة بوست  –

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، تفاصيل جديدة تتعلق بقضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والذي قُتل بطريقة وحشية في قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية 2018.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، الثلاثاء، أن “أن أربعة سعوديين شاركوا في قتل خاشقجي، تلقوا تدريبات شبه عسكرية في الولايات المتحدة قبلها بعام بموجب عقد أقرته وزارة الخارجية الأمريكية”.

وأضاف التقرير أن “التدريب قدمته شركة “تير 1 جروب الأمنية” ومقرها أركنسو، والتي تملكها شركة الأسهم الخاصة سيريبروس كابيتال مانجمت، وأنه كان ذا طبيعة دفاعية وصُمم لحماية الزعماء السعوديين”.

وحسب الصحيفة الأمريكية، أكد لويس بريمر المسؤول التنفيذي الكبير في شركة سيريبروس، ان دور شركته في تدريب الأعضاء الأربعة في فريق قتل خاشقجي العام الماضي، ضمن أجوبة مكتوبة لأسئلة طرحها أعضاء في الكونجرس في إطار ترشيحه لوظيفة كبيرة في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

لكن المشرعين لم يتلقوا الأجوبة لأن إدارة ترامب لم ترسلها للكونغرس فيما يبدو قبل سحب ترشيح بريمر، وفقا للصحيفة التي قالت إن بريمر أمدها بالوثيقة.

ونقلت الصحيفة عن بريمر قوله إن الخارجية الأمريكية ووكالات حكومية أخرى مسؤولة عن التحقق من القوات الأجنبية التي تتدرب على أرض أمريكية.

وردا على تقرير صحيفة نيويورك تايمز، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إنه “بموجب القانون لا يمكن للوزارة أن تعلق على أي نشاط دفاعي مُرخص يرد ذكره في تقارير إعلامية”، مضيفا أن “السياسة الأمريكية تجاه السعودية ستضع في أولويتها حكم القانون واحترام حقوق الإنسان”.

وأمس الثلاثاء، أفاد موقع “ياهو نيوز” الأمريكي، أن عددا من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، يستعدون لإثارة مزاعم تعاون القاهرة مع فريق اغتيال خاشقجي، وذلك خلال زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل إلى واشنطن هذا الأسبوع.

وقبل أيام، نشر موقع “ياهو نيوز” الأمريكي تقريرا زعم فيه أن طائرة سعودية تقل أعضاءً من فريق اغتيال خاشقجي توقفت بالقاهرة، في أكتوبر/تشرين الأول 2018؛ حيث حصلت على عقاقير محظورة استخدمت في قتل الصحفي السعودي.

يذكر أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل في مقر قنصلية بلاده في ولاية إسطنبول، مطلع تشرين الأول/أكتوبر 2018، في جريمة اغتيال وحشية.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: