اخباردوليعربي

السنوار:نرفض هذا الابتزاز الإسرائيلي مقابل رفع حصار غزة

الحقيقة بوست – 

أكد يحيى السنوار، زعيم حركة حماس في غزة، اليوم، أن اجتماعه بالمنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، “لم يكن إيجابياً بالمطلق”، محذرا في الوقت ذاته إسرائيل من مغبة مواصلة فرض الحصار على القطاع.

وقال السنوار، عقب لقاء جمعه بوينسلاند، في مقر مكتبه بمدينة غزة، إن “إسرائيل ما زالت مستمرة في سياساتها ضد الشعب والأسرى، ولا يوجد بوادر تُشير إلى حل الأزمة الإنسانية بغزة”.

وأضاف أن “إسرائيل تبتز المقاومة فيما يتعلق بتخفيف الحصار عن القطاع”، مؤكد أنه تم إبلاغ وينسلاند، رفض هذا الابتزاز الإسرائيلي.

وتابع “أبلغنا وفد الأمم المتحدة، عزمنا عقد لقاء مع قادة الفصائل الوطنية والإسلامية بغزة، لدراسة الخطوة التالية”.

وأكد أن “الوضع الحالي يتطلب ممارسة المقاومة الشعبية بشكل واضح، للضغط على الاحتلال من جديد”.

ووصل وينسلاند، إلى غزة، اليوم الاثنين عبر حاجز بيت حانون “إيرز” الإسرائيلي، وقال مصدر فلسطيني مُطّلع (فضل عدم الكشف عن هويته)، إن “وينسلاند وصل إلى غزة، لاستكمال جهود تثبيت وقف إطلاق النار وتخفيف الحصار عن غزة”، حسب وكالة الأناضول.

وأمس الأحد، كشف مصدر فلسطيني مطلع أن قيادة المقاومة الفلسطينية، قررت منح جهود عربية ودولية، فرصة لـ”تحقيق إنجازات في موضوع الحصار المفروض على غزة، وإنهاء معاناة سكانه”.

وقال المصدر إن الأيام القريبة القادمة ستشهد “مزيداً من الحراكات والجهود الدبلوماسية لتحقيق ذلك”.

وبدأ في 22 مايو/أيار الماضي، وقف إطلاق نار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية، أنهى مواجهة عسكرية استمرت 11 يوماً.

TRT عربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: