اخباردوليعربي

نشطاء يشككون في نتائج الانتخابات الإيرانية ويشبهونها بانتخابات الأسد

أحمد أبو سمرا  –

تداول ناشطون على منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، أخبارا تفيد بأن الانتخابات الرئاسية الإيرانية شهدت عمليات تزوير، لافتين بأن تلك العمليات كان لها دور كبير في فوز المرشح “إبراهيم رئيسي”.

وأضافت المصادر ذاتها بأن من قاد عمليات التزوير هم ميليشات الحرس الثوري الإيراني المسيطرة على مفاصل الحياة في إيران.

وتدوال آخرون مقطع فيديو يُظهر كيف يتم تعبئة أوراق الاقتراع لصالح أحد المرشحين من دون وجود أي ناخبين.

ووصف آخرون الانتخابات الإيرانية بـ “المهزلة”، مؤكدين في الوقت ذاته ما شابها من عمليات تزوير.

وسخر آخرون من تلك الانتخابات، مشيرين إلى أنها لا تختلف عن الانتخابات التي أجراها النظام السوري والتي أدت لفوز “بشار الأسد” بدعم روسي إيراني، ووصفت بأنها “مسرحية هزلية”.

وذكر موقع “إيران الحرة”، أن العديد من التقارير والصور ومقاطع الفيديو لآلاف مراكز الاقتراع في 220 مدينة في 31 محافظة في البلاد، والتي أعدتها الهيئة الاجتماعية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، فقد واجهت مهزلة الانتخابات للنظام مقاطعة واسعة النطاق وخلت مراكز الاقتراع من الناخبين أو كان هناك مشاركين قلة لا يتجاوز عدد أصابع اليد.

وتفيد التقارير الواردة من موظفي مراكز الاقتراع في العديد من مناطق طهران، مثل مسجد قمر بني هاشم، وأرمغان علم، ودوائر الانتخابات في منطقة 2 بطهران، والتي تضم 64 مركز اقتراع، خلو المراكز من الناخبين للغاية والإقبال أقل من نصف مما كان عليه عام 2017.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مركز الانتخابات في طهران، فوز المرشح المحافظ، إبراهيم رئيسي، برئاسة الجمهورية في إيران وفق نتائج أولية رسمية للانتخابات الرئاسية في نسختها الـ13 التي جرت، أمس الجمعة، ليصبح بذلك ثامن رئيس جمهورية في إيران.

وحصل رئيسي على 17 مليونا و800 ألف صوت من أصل 28 مليونا و600 ألف، وفق النتائج الأولية الرسمية التي أعلنها رئيس مركز الانتخابات جمال عرف في مؤتمر صحفي، بعد فرز معظم الأصوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: