اخباردوليمصر

حملة في واشنطن لإخراج مرتزقة “فاغنر” من ليبيا

المليشيات الروسية تتبع سياسة ممنهجة لتغيير الواقع على الأرض

عماد الفاتح –

أعلن عماد الدين المنتصر رئيس مؤسسة الديمقراطية وحقوق الإنسان عن انطلاق حملة موسعة بواشنطن تقودها المؤسسة تهدف لوضع خروج مرتزقة الفاغنر الروسيين الداعمين لمليشيات حفتر وطردهم من ليبيا، من أولويات الحكومة الأمريكية.

وأوضح المنتصر أن المؤسسة شكلت فريقًا مكوناً من خبير أمني ومستشار سابق لوزير الخارجية الأمريكي، ومعاونين له أوكلت إليهم مباشرة الحملة.

كما سيجتمع الفريق بلجنة الشؤون الخارجية بمجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين، وأعضاء مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، ومكتب شمال أفريقيا بوزارة الخارجية الأمريكية، ومكتب شمال أفريقيا بالأفريكوم ووزارة الدفاع الأمريكية.

وستبدأ الحملة بعقد اجتماعات لمناقشة الورقة البيضاء التي تقدم بها المنتصر والتي كان عنوانها “كيف يمكن لحكومة بايدن مواجهة التوسع الروسي في ليبيا ودول شمال إفريقيا”، حيث تم الاتفاق مع بعض الجهات المهتمة بالضغط من أجل تشكيل فريق من وزارة الدفاع الأمريكية؛ ليقوم بوضع استراتيجية محددة لمواجهة التوسع الروسي في ليبيا.

وشددت المؤسسة على ضرورة وضع ما وصفته بإجلاء المحتل الروسي على أعلى سلّم الجهات الرسمية الليبية المدنية والعسكرية وأولويات الأمن القومي الليبي.

كما حذرت في بيانها كل القوى الوطنية والمجتمع الدولي من أن قوات الفاغنر تتبع حاليا سياسة ممنهجة لتغيير الواقع على الأرض وفرض معطيات جديدة تزامنا مع انعقاد الانتخابات في شهر ديسمبر القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: