اخبارتركيا

اشتعال الخلافات داخل “السعادة التركي” لمعارضته حزب أردوغان

الحقيقة بوست  –

تُخيم على حزب السعادة التركي المعارض حالة من الخلافات داخل صفوفه، وسط ترجيحات تصب في مصلحة حزب العدالة والتنمية الحاكم، خاصة وأن هناك مساعٍ من أردوغان لاستقطاب الحزب إلى تحالفه، حسب مقربين منه.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع بداية العام الجاري، حسب ما نقل موقع “عربي 21″، أجرى زيارات عدة لأصل تورك، فيما رأى مقربون بأنه مسعى من الرئيس التركي لاستقطاب حزب السعادة إلى تحالفه.

وسبق أن انتقد رئيس المجلس الاستشاري الأعلى لحزب السعادة أوغوزخان أصل تورك، في حسابه على “تويتر”، بـ53 تغريدة فيها رئيس الحزب تمل كارامولا أوغلو، بسبب تحالفه مع أحزاب المعارضة، مما لفت الانتباه حول الخلافات داخل البيت الداخلي للحزب.

ومن ضمن ما قاله أصل تورك “هدفنا هو خلق عالم يمكننا أن نعيش فيه بسلام”، مضيفا: “ونظرا لأهمية وقيمة الهدف الذي نسعى لتحقيقه، نحن بحاجة لأن نكون متسامحين ومجمعين ومرشدين”.

وحملت تغريداته الرؤية التي يتبناها “ميللي غوروش” أو “الرؤية الوطنية” التي أسسها رئيس الوزراء التركي السابق نجم الدين أربكان.

وانتقد موقف حزبه القائم على المعارضة المتواصلة للحكومة التركية التي يشكلها حزب العدالة والتنمية، ما أدى إلى تراجع المؤيدين لحزب السعادة بشكل كبير، قائلا: “بسبب تقلص هذا الدعم، لم نتمكن من الحصول على مقاعد في البرلمان أو ممثلين من المدن لعدم حصولنا على أصوات كافية فيها رغم عدم تطبيق العتبة الانتخابية نتيجة التحالف الانتخابي”.

وأشار إلى أنه وفقا لاستطلاعات الرأي، عندما يسأل لماذا لا تصوت لصالح حزب السعادة، يجيب الشباب بأنهم لم يسمعوا بأن الحزب يدافع عن معتقداتهم، وأنه مثله مثل الآخرين تقتصر مهامه على انتقاد السلطات فقط، لافتا إلى دراسات أجريت من جمعية شباب الأناضول بهذا الشأن ويتعين على الحزب بعد مؤتمره القادم أن يهتم بذلك.

وأكد أنه مع المؤتمر القادم سيتم تشكيل فريق عمل، يتناسب مع الظروف الاجتماعية والسياسية التي تعيشها البلاد، لافتا إلى أنه من أجل حزب سعادة قوي، واستقطاب الشباب وكسبهم في مللي غوروش (الرؤية الوطنية)، سيتم إعداد قائمة بإشرافه وعرضها على رئاسة المؤتمر.

من جهته، ردّ رئيس الحزب كارامولا أوغلو، على أصل تورك قائلا إنه “سيبحث معه ما صرح به، وأن ما تحدث عنه يعبر عن رأيه فقط”.

وأضاف “أنا مصمم على عدم الانخراط العلني بشأن قضايا الحزب الداخلية، وسألتقي بالسيد أوغوزخان، ونحن كحزب السعادة نسعى جاهدين لتحقيق إرث معلمنا أربكان”.

وتعليقا على ذلك قال الكاتب التركي عبد القادر سيلفي، إن “أصل تورك ضغط على الزر للبدء بعملية تغيير داخل حزب السعادة، وهو لا يهدف لإحداث تغيير فقط في إدارة الحزب بل يخطط لتغيير جذري”.

وأضاف في مقال له نشرته صحيفة “حرييت”، أن “الهدف هو تغيير النمط السياسي ومفهوم الخدمة التي تهيمن على حزب السعادة، ووضعيته في “تحالف الأمة” الذي تحول فيه إلى داعم لحزب الشعب الجمهوري”.

وأكد أن الاجتماع القادم بين أصل تورك، وكارامولا أوغلو، سيحدد شكل العملية المقبلة، ولا يمكن لحزب السعادة أن يبقى على وضعه القديم.

وكان مراقبون أتراك، تحدثوا سابقا، عن أن هناك انزعاجا كبيرا من قواعد حزب السعادة، بالتواجد على نفس الجانب مع حزب الشعب الجمهوري، والشعوب الديمقراطي الكردي.

وقالت هاندا فرات، في مقال سابق على صحيفة “حرييت”، إن “هناك وجهة نظر داخل حزب السعادة ترى أن الفرصة قد حانت للانضمام لتحالف الجمهور، للحفاظ على الحزب من جهة، وعدم الضياع بين أحزاب جديدة مثل (المستقبل) الذي يقوده أحمد داود أوغلو، و”الديمقراطية والتقدم” الذي يقوده علي باباجان، واللذين يتحدثان باللغة ذاتها”.

ويتمتع أوغوزخان أصل تورك بثقل أكبر من منصبه رئيسا للمجلس الاستشاري الأعلى لحزب السعادة؛ فبعد وفاة نجم الدين أربكان تولى منصب “القائد الروحي” لـ”ميللي غوروش” (الرؤية الوطنية).

ومطلع العام 2020، ضرب “زلزال سياسي”، وفق ما وصفه مراقبون أتراك، حزب السعادة، بعد أن قدم أحد نائبي الحزب الوحيدين في البرلمان التركي استقالته من عضوية الحزب.

وقام النائب عن حزب السعادة في البرلمان التركي عن ولاية إسطنبول، جيهان فير إسلام، بتقديم استقالته من عضوية الحزب.

ووصف مراقبون استقالة إسلام، أنها “زلزال سياسي ضرب حزب السعادة”، ورأوا أن “هذه الاستقالة سيكون لها تبعات سلبية داخل الحزب نفسه وعلى قدرته داخل البرلمان”.

يذكر أنه في منتصف العام 2018، هاجم فاتح أربكان، نجل البروفيسور الراحل نجم الدين أربكان، حزب السعادة، الذي سعى آنذاك إلى تشكيل جبهة معارضة موحدة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي كانت تنتظرها تركيا في 24 حزيران/يونيو 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: