اخبارعربيمصر

علماء الأمة يدعون لتحرك فوري لوقف إعدام قيادات الإخوان

دعوا للاحتشاد والاعتصام أمام السفارات والبعثات ‏الدبلوماسيّة المصريّة

الحقيقة بوست  –

ندد علماء الأمة، بالأحكام “الإجرامية” التي أصدرها القضاء المصري بإعدام 12 من قيادات “الإخوان المسلمين” في مصر، داعين السلطات المصرية بإلغاء هذه الأحكام فورا، مطالبين الأمة الإسلامية للتحرك والحيلولة دون قوع هذه “الجريمة”.

قد تكون صورة لـ ‏‏‏٦‏ أشخاص‏ و‏نص مفاده '‏مؤتمر علماء الأمة في مواجهة أحكام الإعدام الجائرة في مصر ய أوقفوا تنفيذ الإعدامات فى مصر STOP of implementation The Egypt in executions 2021 June 16 pm 2:00 time Istanbul and Mecca 16 يونيو 2021 الساعة ظهرا بتوقيت ن المكرمة واسطنبول‏'‏‏

وجاء في بيان العلماء، الذي وصلت نسخة منه لـ “الحقيقة بوست”، أنهم تلقوا ببالغ الغضب والإنكار “الأحكام الإجراميّة المسيّسة التي أصدرها القضاء المصريّ بإعدام اثني عشر من علماء وقيادات العمل الإسلاميّ في مصر العزيزة، والحكم بالسّجن المؤبّد على عشرات آخرين”.

وأكد البيان أن “اعتقال هؤلاء العلماء والمصلحين والعاملين للإسلام والمطالبين بحريّة شعبهم وكرامته وإيذاءهم ظلمًا وعدوانًا جريمةٌ منكرةٌ، فكيف ‏بالحكم عليهم بالإعدام؟!”.

وأضاف أن “صدور هذه الأحكام الجائرة المسيّسة جريمةٌ كبيرةٌ، وإنَّ هؤلاء الدّعاة والمصلحين أَوْلى بالتبجيل والتكريم؛ فهم الأحرص على الأوطان، وهم حراس الفضيلة، ومِن ‏أهم عناوين الخير الباقي في الأمة”.

واستشهد البيان بقوله صلى الله عليه وسلم “إِنَّ اللَّهَ يُعَذِّبُ الَّذِينَ يُعَذِّبُونَ النَّاسَ فِي الدُّنْيَا”، وقوله أيضا صلى الله عليه وسلم ” لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق”.

وشدد البيان على أن “صدور الأحكام بالإعدام على هذه الثلّة من أشراف الأمّة وأطهارها هو نذير شؤم، وإنّ الإقدام على تنفيذ هذه الأحكام سيكون الحماقة الكبرى والجريمة العظمى التي ستفتح الأبواب على مصراعيها لما لا يحمد عقباه، فهي معاداة لأولياء الله تعالى ومؤذنة بحرب من الله تعالى على من قام بها”.

وجاء في البيان قوله تعالى “وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ ‏وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا”، وقوله تعالى أيضا “من عادى لي وليًّا فقد آذنته بالحرب”.

وطالب علماء الأمة في بيانهم “إلغاء هذه الأحكام الجائرة على الفور”، محذرين في الوقت ذاته “من مغبة بقائها فهي الصّاعق الذي قد يفجّر الأوضاع وينتج أفعالًا لا يمكن لأحد السيطرة عليها في وجه من أصدر هذه الأحكام، وفي وجه الأنظمة التي تهلل وتساند صدورها”.

ودعا علما الأمة “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأمير قطر الشّيخ تميم بن حمد، وكلّ من يستطيع من القادة والزّعماء، إلى التّدخل العاجل لوقف تنفيذ هذه الإعدامات”، مؤكدين أن “هذا من أجلّ الأعمال وأعظمها، وهو إحياء للنفوس وردّ الظلم والعدوان عنها”.

وأشار البيان إلى قوله تعالى “مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ”.

وأكد علماء الأمة أن “واجب الأمّة كلّها التّحرّك للحيلولة دون وقوع هذه الجريمة، من ‏خلال الحملات الإعلاميّة والفعاليات الجماهيريّة، وهنا فإننا ندعو المسلمين في العالم ‏كلّه للاحتشاد والاعتصام أمام السفارات والبعثات ‏الدبلوماسيّة المصريّة”، محذرين أيضا من أن “الصّمت سيكون خذلانًا مرًّا، عاقبته وخيمة في الدنيا والآخرة”.

ولفت البيان إلى قواه صلى الله عليه وسلم “مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلَّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ نُصْرَتَهُ”.

وفي ختام البيان دعا علماء الأمة “مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية في مختلف بلاد ‏العالم لا سيما في العالم الغربي، إلى التحرك العاجل والعمل على إثارة الرأي العام والضّغط على الحكومات لعدم تمرير هذه الجريمة الكبيرة، والله غالب على أمره وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون”.

وشارك في توقيع اليان العديد من مؤسسات وروابط العلماء وهم: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، رابطة علماء أهل السنة، هيئة علماء فلسطين، اتحاد علماء الأزهر، دار الافتاء الليبية، هيئة علماء اليمن، جمعية النهضة اليمنية العالمية، اتحاد العلماء والمدارس الشرعية في تركيا، جمعية الاتحاد الإسلامي -لبنان، جمعية علماء ماليزيا، جمعية الاتحاد الإسلامي إندونيسيا، رابطة علماء أرتيريا، رابطة علماء فلسطين في لبنان، مؤسسة منبر الأقصى الدولية، رابطة علماء ودعاة جنوب شرق آسيا، هيئة علماء المسلمين في لبنان، وقف بيت الدعوة والدعاة لبنان، هيئة علماء أسما ماليزيا، مركز تكوين العلماء بموريتانيا، رابطة علماء المغرب العربي، جمعية المعالي للعلوم والتربية/الجزائر، جامعة دار العلوم زاهدان/إيران، رابطة الأئمة والدعاة في السنغال، رابطة علماء فلسطين في لبنان، الهيئة الدائمة لنصرة القدس وفلسطين في لبنان، جناح العلماء في الحزب الإسلامي الماليزي، رابطة إرشاد المجتمع الصومالي، الجماعة الإسلامية بالهند، اتحاد علماء الأزهر، جامعة المدينة العالمية بماليزيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: