اخبارتركيادوليعربي

فاطمة قاوقجي.. رسالة “اعتزاز” أردوغان بالحجاب والإسلام إلى الغرب

الحقيقة بوست  –

تصدرت الأخبار العالمية صورة مترجمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فاطمة قاوقجي، وتربعت على واجهة المشهد عقب ظهورها إلى جانب أردوغان خلال لقائه المغلق مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، في العاصمة البلجيكية بروكسل.

مُترجِمة محجبة في لقاء أردوغان

وتداول ناشطون ومغردون على منصة “تويتر”، صورة مترجمة أردوغان، مشيرين إلى أنها خطفت الأضواء في قمة زعماء دول “الناتو”.

فمن هي فاطمة قاوقجي؟

تدعى فاطمة قاوقجي/أبو شنب.

ذات أصول فلسطينية، مختصة بالعلاقات الدولية.

عملت مساعدة بحث في أماكن مختلفة، منها منظمة بيكي تفند للحرية الدينية، ومركز وودرو ويلسون الدولي للعلماء، والكونغرس بالولايات المتحدة، بالإضافة إلى إتمام تعليمها في واشنطن العاصمة.

وفاطمة هي ابنة مروة قاوقجي، أول نائبة محجبة في البرلمان التركي، التي طُردَت وأسقط عنها الجنسية، عام 1999، ومنعت من دخول البرلمان بحجابها، مما سبّب أزمة سياسية كبرى في البلاد، إلى أن قام أردوغان بإعادة الجنسية التركية لها وعينها سفيرة في ماليزيا.

واعتبر كثير من المغردين أن وجود مترجمة ترتدي الحجاب إلى جانب أردوغان مقابل بايدن، يحمل العديد من الرسائل.

واعتبر مغرّدون، حسب مصادر عدة، أن “اختيار أردوغان للمترجمة المحجبة فاطمة قاوقجي، فيه رسالة من الرئيس التركي لمن يكرهون حجاب المرأة ولا يحترمون حريتها في اختيار ملابسها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: