اخبارتركيادولي

طالبان ترفض الوجود الأجنبي في مطار كابل

الحقيقة بوست  –

أكدت حركة طالبان الأفغانية، اليوم، أن قرار حلف شمال الأطلسي “الناتو” إبقاء قواته لتأمين مطار كابل الدولي، هو بمثابة استمرار الاحتلال لأفغانستان

ورأت أن ما أعلنه حلف “الناتو” يعد انتهاكا صريحا لاتفاق الدوحة المنجز بين طالبان والولايات المتحدة، حسب ما نقل موقع “الجزيرة نت”.

وأضافت أن الحلف يريد جعل أفغانستان ساحة تنافسية مع القوى الإقليمية، وهذا أمر مرفوض.

وقالت إنه “ينبغي لدولة إسلامية مثل تركيا ألا تتولى حماية مطار كابل الدولي”، وأنه “ستكون لذلك تداعيات سلبية على مستقبل علاقة تركيا والشعب الأفغاني”.

وتعهدت طالبان بألا تستخدم الأراضي الأفغانية ضد الآخرين، وألا تسمح ببقاء أي وجود عسكري لأية دولة مهما كانت، وفق تعبيرها.

وأمس الإثنين، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، أن الحلف لم يتخذ قرارا خلال قمة قادته بشأن إدارة مطار كابل الدولي بعد انسحاب القوات الأميركية وقوات الحلف من هناك.

وبسؤاله عن دور تركي مرتقب في الإشراف الأمني على مطار كابل، قال ستولتنبرغ إن “تركيا ستلعب دورا رئيسيا في هذا الموضوع”، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وقد تعهد حلف شمال الأطلسي بتقديم تمويل لمطار كابل لمدة انتقالية.

وتضع القوات الأميركية اللمسات الأخيرة على انسحابها من أفغانستان الذي من شأنه أن ينتهي رسميا بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل.

ونهاية أيار/مايو الماضي، حذّرت حركة طالبان من المساعي الأمريكية لتأسيس قواعد عسكرية إقليمية لها في المنطقة وخاصة في باكستان، مؤكدة أن ذلك سيؤدي إلى مزيدا من إراقة الدماء.

ومطلع أيار/مايو الماضي، استنكر زعيم حركة طالبان الملا هيبة الله أخوند زاده، استمرار أمريكا بانتهاك اتفاق الدوحة، لافتا إلى أن تمديد انسحاب القوات الأمريكية إلى سبتمبر/أيلول المقبل، انتهاك صريح للاتفاق.

وذكر أخوند زاده في بيان، أن “واشنطن تنتهك اتفاق الدوحة مرارا”، مبينا أن “تمديد بقاء القوات الأميركية في أفغانستان إلى سبتمبر/أيلول المقبل، انتهاك صريح للاتفاق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: