اخبارتركيادولي

اجتماع مغلق بين أردوغان وماكرون على هامش قمة بروكسل

بحثا ملفات سوريا وليبيا وإقليم قره باغ

الحقيقة بوست  –

شهدت مدينة بروكسل، اليوم، عقد اجتماع مغلق بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والفرنسي إيمانويل ماكرون، على هامش قمة زعماء دول “الناتو”، تم خلاله بحث ملفات سوريا وليبيا.

وذكرت الرئاسة التركية في بيان، حسب ما وصل لـ “الحقيقة بوست”، أن “الرئيس رجب طيب أردوغان، التقى بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كجزء من اتصالاته الثنائية في بروكسل”.

واستمر اللقاء المغلق بين الزعيمين، حسب وكالة “الأناضول”، 52 دقيقة.

وتنطلق قمة الناتو، اليوم، بمشاركة زعماء وقادة دول الحلف البالغة عددها 30 دولة، وسط تدابير أمنية مشددة.

ومن أهم بنود القمة، مناقشة مستقبل الحلف، ورسم خارطة طريق الناتو لمدة 10 أعوام، إلى جانب العلاقات مع روسيا والصين وتغير المناخ والتهديدات السيبرانية.

ويشارك الرئيس أردوغان في القمة على رأس وفد تركي رفيع المستوى.

قد تكون صورة لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏وقوف‏‏

وقال ماكرون في تغريدة على حسابه في “تويتر”، إنه أجرى اجتماعا مطولا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان على هامش قمة حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وأضاف “قبيل قمة الناتو، أجريت محادثات طويلة مع الرئيس أردوغان. من أجل الانفتاح والاحترام والطلب”.

من جانبه، ذكر قصر الإليزيه أن ماكرون وأردوغان ناقشا ضرورة العمل المشترك لحل المشاكل في سوريا وليبيا.

وقبل أيام، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن رغبته بالتحدث إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رغم وجود خلافات في وجهات النظر بينهما، وذلك حول ملفات عدة وعلى رأسها مكافحة التطرف الإسلاموي.

كلام ماكرون جاء في مؤتمر صحفي عقده بقصر الإليزيه، حسب “الأناضول”، أكد فيه إنه يرغب بلقاء أردوغان على هامش قمة حلف شمال الأطلسي “ناتو” المقرر أن تبدأ ببروكسل الإثنين المقبل، مضيفا “هذا أمر جيد، فنحن بحاجة لرؤية بعضنا البعض”.

وأوضح أنه يرغب بالحديث مع أردوغان عن “ملفات سوريا وليبيا وإقليم قره باغ في أذربيجان.

وذكر أنه سيبلغ أردوغان بأن “مكافحة التطرف لا يستهدف قطعا الدين الإسلامي”، لافتا إلى أنه “سيبحث مع أردوغان مجالات التعاون بين البلدين”.

ومؤخرا، هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على خلفية تصريحات سابقة اعتبر فيها أن حلف شمال الأطلسي الـ”ناتو” يعاني من “موت دماغي”، قائلا إنه “نعلم مع من يتعامل ماكرون في ليبيا وسوريا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: