اخباردوليعربي

مقررة أممية تتهم الإمارات بقتل حقوقيين بالبطيء داخل سجونها

الحقيقة بوست  –

دعت المقررة الأممية الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان ماري لولر، اليوم، الإمارات إلى الإفراج الفوري عن 5 من نشطاء حقوق الإنسان القابعين في سجونها منذ عام 2013، وهم: محمد المنصوري، وحسن محمد الحمّاد، وهادف راشد عبد الله العويس، وعلي سعيد الكندي، وسليم حمدون الشحي.

وقالت لولر في بيان إن هناك “مزاعم بتعرض المدافعين عن حقوق الإنسان (بالإمارات) للحبس الانفرادي الذي قد يصل إلى حد التعذيب”.

وأوضحت أن “المدافعين الخمسة عن حقوق الإنسان جزء مما يسمى بمجموعة (إمارات 94)، وهي مجموعة من 94 محاميا ومدافعا وأكاديميا، حُكم عليهم بالسجن لمدة 10 سنوات في يوليو/تموز 2013 بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم”.

ولفتت إلى أن “الأحكام الصادرة بحقهم اتسمت بالقسوة الشديدة”، مضيفة أنه “ما كان ينبغي أبدا أن يتم اعتقالهم في المقام الأول لممارساتهم المشروعة للحريات التي يحق لجميع الناس التمتع بها”.

وتابعت قائلة “ربما تكون هكذا محاكمة قد انتهكت حقهم في محاكمة عادلة، مما حرمهم من وصولهم إلى مستشار قانوني، أو قيّد ذلك بشدة، بما في ذلك خلال التحقيقات التي أجريت معهم”.

وأشارت إلى أنه “ثمّة مزاعم مقلقة عن تعرضهم لفترات طويلة من الحبس الانفرادي وهو ما قد يصل إلى حد التعذيب، كما أن هناك ادعاءات أخرى تشمل قيام السلطات بإيقاف مكيفات الهواء مع تجاوز درجات الحرارة 40 درجة مئوية، وتغطية النوافذ ومنع المعتقلين من رؤية ضوء الشمس”.

ومنتصف آذار/ مارس 2020، أدانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية، الانتهاكات الممارسة من قبل السلطات الإماراتية بحق المعتقلين في سجونها، مشيرة إلى أن “الإمارات تنتهك الإجراءات القانونية الواجبة وضمان المحاكمة العادلة”، مطالبة بضرورة السماح للمراقبيين الدوليين بالدخول إلى تلك السجون للوقوف على ما يجري فيها.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: