اخباردولي

مصادر.. “صافع ماكرون ” أطلق صيحة الحرب للجيش الفرنسي

الحقيقة بوست  –

كشفت مصادر مطّلعة على التحقيقات، اليوم، تفاصيل متعلقة بالرجل الذي وجه صفعة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على وجهه.

وذكرت المصادر، حسب ما نقل موقع TRT  عربي، أن الرجل يدير نادياً لعشاق فنون المبارزة بالسيوف التي ترجع إلى القرون الوسطى، وليس له سجل إجرامي سابق، ويدعى داميان تاريل ويبلغ من العمر 28 عاماً.

وقال الادعاء المحلي إنه “يُحقَّق معه لتعديه على موظف عامّ، وقد تصل عقوبة تهمة التعدي على موظف عام إلى السجن 3 سنوات، وغرامة تصل إلى 45 ألف يورو.

وكان ماكرون في جولة لجسّ النبض في البلاد بعد جائحة فيروس كورونا قبل أقلّ من عام من الانتخابات الرئاسية، عندما تلقّى صفعة على وجهه وهو يحيّي حشداً صغيراً من المارة جنوبي فرنسا.

وكان تاريل يرتدي قميصاً باللون الكاكي عندما صاح قائلاً “تسقط الماكرونية”، ثم أطلق صيحة الحرب للجيش الفرنسي في عهد الملكية.

وقال ماكرون إنه لم يكُن خائفاً على سلامته، واستمر في مصافحة الناس بعد الصفعة/ مضيفا في مقابلة مع صحيفة دوفين ليبر بعد الواقعة أنه “لا يمكن أن نقبل العنف أو الكراهية، سواء في لغة الخطاب أو الأفعال، وإلا فستكون الديمقراطية نفسها مهددة”.

وأفادت قناة BFMTV التلفزيونية الفرنسية، بأن “قصر الإليزيه أكد الواقعة، مشيرا إلى أن الحديث لا يدور عن الصفعة بل عن محاولة توجيهها”، مضيفة أن “شخصين تم توقيفهما إثر الاعتداء”.

يشار إلى أن ماكرون قد هاجم الدين الإسلامي عدة مرات متهما إياه أنه “يعاني من أزمة”، وذلك على خلفية دفاعه عن نشر فرنسا لرسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ما أثار موجة غضب بالعالم الإسلامي، ودفع إلى إطلاق حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية في العديد من الدول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: