اخباردوليعربي

محلل عسكري سوري لـ “الحقيقة بوست”: روسيا تصعد في إدلب للضغط على تركيا

أحمد أبو سمرا  –

أكد العقيد أحمد حمادة، المحلل العسكري والاستراتيجي، أن روسيا تضغط على تركيا من بوابة إدلب السورية، وذلك للقبول بما تريده من حلول لملف القضية السورية.

كلام حمادة جاء في تصريح خاص لـ “الحقيقة بوست”، وتعليقا على التصعيد العسكري الروسي ومن قوات النظام السوري على منطقة إدلب شمال غربي سوريا.

وقال حمادة “هذا القصف مستمر ولم يتوقف، ولكن هناك تصعيد كبير يعود للحديث عن الطريق الدولي M4 أو طريق (حلب اللاذقية) في هذا المجال، الأمر الذي تسبب بموجات نزوح جديدة”.

وأضاف “هناك أسباب أخرى كالإجتماع الأمريكي الروسي المرتقب، إضافة إلى أن روسيا تريد أن تظهر أنها المتحكمة بمصير  المنطقة”.

وأكد أن “الروس دائما يمارسون هذا النوع للضغط على تركيا وعلى المعارضة وعلى السكان، ربما للقبول بما يريدونه من حل”.

وأشار إلى أن “هناك موعد لإنتهاء موعد إدخال المساعدات الإنسانية إلى الشمال السوري، وبالتالي النظام والروس يعارضون التمديد ويريدون حصر إدخال المساعدات عن طريقهم (وليس عن طريق معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا)، ومن هنا فإن كل هذه الأسباب تدفعها إلى التصعيد”.

ولفت إلى أن “النظام (السوري) يريد إظهار نفسه منتصرا وأن إدلب ستعود كما صرّح مفتي النظام (أحمد حسون)، بهدف رفع معنويات مؤيديه المنهارة نتيجة الضغط الاقتصادي الشديد والفساد المستشري في كل مكان”.

وأمس الخميس، ارتكب الطيران الحري الروسي مجزرة في ريف إدلب راح ضحيتها أكثر من 8 أشحاص بينهم أم وطفلها الرضيع، إضافة لاستهداف سيارة كانت تقل 3 من “هيئة تحرير الشام”، في تصعيد يأتي عقب انتهاء “انتخابات الرئاسة” في سوريا، وفوز بشار الأسد بولاية جديدة رغم الرفض الدولي والأممي لهذه الانتخابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: