اخباردوليعربي

تعرف على قيادي “تحرير الشام” الذي استهدفه القصف الروسي

الحقيقة بوست  –

ضجت منصات التواصل الاجتماعي، أمس، بخبر مقتل أبو خالد الشامي، المتحدث العسكري باسم “هيئة تحرير الشام”، جراء قصف روسي ومن قوات النظام السوري على ريف إدلب شمال غربي سوريا.

وذكرت المصادر، ومنها موقع تلفزيون سوريا، أن “القصف استهدف سيارة الشامي التي كانت تقلّه ما أدّى إلى احتراق السيارة ومقتل مَن فيها وبجوارها، عُرف منهم أبو مصعب الحمصي، وأبو تامر الحمصي، وهما مسؤولان في مكتب العلاقات العامة التابع للهيئة.

أبو خالد الشامي

وذكرت المصادر ذاتها، أن الشامي ينحدر مِن بلدة جسرين في غوطة دمشق الشرقية، وكان يُعرف فيها بأبو خالد جسرين.

وأضافت أن الشامي كان يعمل في السعودية، لكن مع انطلاقة الثورة السورية 2011، ترك عمله وعاد إلى ريف دمشق للمشاركة في المظاهرات ضد نظام الأسد.

انضم الشامي في بداية الثورة إلى تنسيقية بلدة جسرين، ومن بعدها انضم إلى لواء القعقاع بن عمرو التميمي التابع لألوية الحبيب المصطفى في “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”.

وبعد إعلان “أجناد الشام”، مطلع العام 2016، انضمامها إلى “فيلق الرحمن” – ثاني أبرز فصائل الغوطة الشرقية بعد “جيش الإسلام” – تفرّقت بعض الألوية والكتائب التي كانت تابعة للأجناد وأعلنت انضمامها إلى “جيش الإسلام”، فيما توجّه بعض المقاتلين إلى “جبهة فتح الشام” (هيئة تحرير الشام حالياً).

وكان “الشامي” مِن بين الذين انتقلوا إلى “الهيئة” وتنقّل داخلها في العديد مِن المناصب الأمنية، حتّى أصبح قائدها العسكري في الغوطة الشرقية ثم قائدها العام، خلفاً لـ”أبو عاصم الشامي”، أبرز قادة الصف الأول في “الهيئة” وعضو مجلسها العسكري، وأبرز المقربين مِن “الجولاني”.

أبو خالد متحدث "الهيئة".. غوطاني ترك السعودية ولقي مصرعه في إدلب

شارك الشامي في عدة معارك في الغوطة الشرقية أبرزها: “معركة الله أعلى وأجل (2013)، معركة المليحة (2014)، معركة عدرا، إدارة المركبات/ حرستا (2017) معركة يا عباد الله اثبتوا (2017)”.

وبقي “الشامي” القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام” في الغوطة الشرقية إلى حين سيطرة قوات نظام الأسد بدعم روسي وإيراني على كامل الغوطة، مطلع العام 2018، وتهجير فصائلها برفقة عائلاتهم إلى الشمال السوري، وكان “الشامي” مِن بين المهجّرين مع قوافل الهيئة.

قد تكون صورة لـ ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: