اخبارعربي

في إشارة للإمارات.. حمد بن جاسم: أطراف شقيقة تطعن الأقصى وأهل فلسطين

الحقيقة بوست  –

ألمح حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس وزراء قطر الأسبق، اليوم الأربعاء، إلى ان هناك أطراف (لم يسمها)، تدّعي أنها تتباكى على فلسطين وما يجري حول المسجد الأقصى، لكنها في حقيقة الأمر تطعن الأقصى وأهل فلسطين في الظهر.

كلام آل ثاني جاء في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في “تويتر”، حسب ما وصل لـ “الحقيقة بوست”.

وقال آل ثاني إن “بعض الذين يتباكون على ما يجري في فلسطين وبالذات حول المسجد الأقصى، الذي بارك الله ذو العزة والجلال حوله، يطعنون الأقصى وأهل فلسطين في ظهورهم”.

وأضاف قائلا “فبعض الأشقاء المتباكين، اشتروا ما حول الأقصى وحولوه إلى غير أصحاب الدار كي يحصلوا على الثناء وعلى بعض المال”، معربا عن استنكاره لمثل هذه التصرفات بالقول “بئس التجارة الدنيئة”.

وتابع “أما تلك البيانات التي صدرت عن الدول العربية، فتحتاج إلى تحرك سياسي لا يكل ولا يمل لتحقيق أهداف واضحة أمام العالم، لردع المعتدين وإرجاع الحقوق لهذا الشعب الصامد”، مؤكدا أن “هذا أقل ما ينبغي أن يقدم للفلسطينيين في هذا العيد بدل التباكي والطعن في الخفاء”.

وفي تغريدات سابقة، دعا آل ثاني “القادة” إلى إنقاذ القدس قائلا “أيها القادة! أنقذوا القدس فهي صلب القضية الفلسطينية العربية الإسلامية”.

وأشار إلى أن “الموضوع لا يحتاج إلى قمة أو بيانات شجب واستنكار كما تعودنا أن نفعل وكفى، بل تحتاج القدس إلى تحرك جاد يوقف هذا الاستهتار الإسرائيلي المدعوم بصمتكم”.

وختم قائلا “فالسلام ولا أقول الحرب، يحتاج أيضاً لأنياب تبرز من وجوه لا تبتسم إلا بعد النصر أو تحقيق السلام”.

واليوم، جدد الاحتلال الإسرائيلي من غاراته على قطاع غزة، ما رفع حصيلة الضحايا إلى 53 شهيدا فلسطينيا و320 مصابا منذ بدء العدوان الإسرائيلي، مساء الاثنين، وفق وزارة الصحة بالقطاع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: