اخباردوليعربي

كاتب إماراتي: الفلسطينيون مستفزون.. والفصائل تستخدمهم وقودا لقتال الاسرائيلين

أحمد أبو سمرا  –

وصف حمد الحوسني الكاتب الإماراتي، الفلسطينيين بأنهم “مستَفزون”، الأمر الذي أثار غضب عدد من رواد موقع التوصل الاجتماعي “تويتر”.

وقال الحوسني في تغريدة “لا نختلف بوجود تصعيد إسرائيلي، ولكن هناك استفزاز فلسطيني”.

وأضاف أن “الخطر الاكبر على فلسطين هي الفصائل المسلحة مثل حماس وفتح، والتي تستخدم الشباب الفلسطيني وقودا للقتال مع القوات الإسرائيلية”.

وأثارت تغريدة الحوسني غضب كثيرين، كونها تتزامن مع الأحداث التي تشهدها مدينة القدس المحتلة، والحملة التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، ومحاولات اقتحام المسجد الأقصى.

ورد قتيبة ياسين على تغريدة الحوسني قائلا “الفلسطيني بطبعه مستفز لأمثالك لأنه يعاند ولا يخرج من بيته الذي يُسلب منه بسهولة، أنعم به من مستفز”.

أما المغرد فيصل البلوشي فرد على الحوسني قائلا “حينما تعي وتعرف الواقع جيداً حينها تحدث .. القدس المحتله لا توجد فيها فصائل مسلحه يا هذا، ولا يوجد بها أي إستفزاز، و إنما هناك هجوم صهيوني من مستوطنين يعملون على تهجير أهالي منطقة الشيخ جراح ويقتحمون المسجد الأقصى، والفلسطينيون يدافعون عنها (دون سلاح)، بإرادتهم وقوة وحدتهم”.

مغرد آخر ردّ على الحوسني قائلا “يعني الكلام مع واحد جاهل مطبّع فاشل لا يمد ولا يغني.. فلسطين كلها من شمالها إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها عربية، والحمد لله نحن شباب القدس نعرف كيف ندافع عن أنفسنا وعن قدسنا، ولا غالب الا الله”.

مغرد آخر وجه إلى الحوسني سؤالا “لو أن إيران قامت بإحتلال الإمارات، وفي المقابل الإماراتيون قاموا بمقاومة هذا الاحتلال هل نقول إن الإماراتيين قاموا بالاستفزاز؟!”.

إضافة إلى الكثير من الردود الغاضبة من تغريدة الحوسني حول الأحداث الدائرة في مدينة القدس المحتلة.

واندلعت اشتباكات ليلاً في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، حيث تواجه عدة عائلات فلسطينية الطرد في قضية معروضة على القضاء منذ فترة طويلة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يعزز قواته في الضفة الغربية وبالقرب من قطاع غزة، تحسباً لوقوع مواجهات على الحدود الشرقية للقطاع مع جنود الاحتلال،

وقال موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس على تويتر :”نتوجه بالتحية للمرابطين في الأقصى الذين يواجهون غطرسة الاحتلال الصهيوني، وندعو أبناء شعبنا في غزة والضفة والخارج، لمساندة إخوانهم بكافة السبل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: