اخباردولي

مجهولون يعتدون على مركز إسلامي في فرنسا

بعبارات مناهضة للإسلام والمسلمين

أحمد أبو سمرا –

تعرض مركز ثقافي إسلامي غرب فرنسا، للاعتداء على يد مجهولين من خلال كتابة عبارات مناهضة للإسلام والمسلمين.

ولجأ المعتدون إلى استخدام الطلاء لكتابة عبارات مثل ““الكاثوليكية دين الدولة، و “لا للأسلمة”، على جدار مبنى يستخدم كمصلى في مدينة رين الفرنسية.

وتزامن الاعتداء من قبل المجهولين على المركز الثقافي الإسلامي، مع حلول شهر رمضان المبارك.

وأعرب المركز الفرنسي للديانة الإسلامية، الذي يعد أحد الكيانات الرئيسية الممثلة للمسلمين في فرنسا، عن استنكاره للهجوم على المركز الإسلامي، واصفا الاعتداء بأنه “عدوان لا يحتمل”.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء من قبل مجهولين أو مجموعات متطرفة على المساجد والمراكز الدينية، سواء في فرنسا أو دول أوروبية غيرها.

ومطلع العام الجاري 2021، أغلقت السلطات الفرنسية، وبأوامر من وزير الداخلية الفرنسي، 9 مساجد في عموم فرنسا، وذلك في إطار السياسة التي تتبعها فرنسا ضد لإسلام والمسلمين.

يشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هاجم الدين الإسلامي عدة مرات متهما إياه أنه “يعاني من أزمة”، وذلك على خلفية دفاعه عن نشر فرنسا لرسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ما أثار موجة غضب بالعالم الإسلامي.

وقبل أيام، حذّر أفضل خان النائب في البرلمان البريطاني من مغبة تصاعد “الإسلاموفوبيا” في فرنسا، داعيا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى معالجة العديد من القضايا التي تؤدي إلى تشجيع الكراهية الدينية ضد المسلمين.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: