اخبارعربي

الدستورية في دمشق ترفض عشرات المنافسين للاسد

حقوقي: النظام مستمر في خداع الشعب السوري

أحمد أبو سمرا – 

أكد عبد الناصر حوشان الحقوقي السوري المعارض، أن قبول المحكمة الدستورية العليا التابعة للنظام السوري،  طلبات اثنين من المرشحين لمنافسة رئيس النظام السوري “بشار الأسد” في الانتخابات الرئاسية المقبلة ما هو إلا “خدعة”.

كلام حوشان جاء في تصريح خاص لـ “الحقيقة بوست” تحدث خلاله عن رأيه فيما يخص الإعلان الصادر، اليوم الإثنين، عن المحكمة الدستورية العليا في العاصمة السورية دمشق، والمتضمن أسماء المرشحين المنافسين لـ “بشار الأسد”  في الانتخابات الرئاسية.

وقال حوشان “هذا ما توقعته منذ أيام لسبب بسيط، أولا إن الانتخابات كي تنطلق يجب أن يكون هناك مُرشحَين على الأقل،  وفي حال انسحاب أحدهما أو وفاته قبل البدء بها تعاد الانتخابات”.

وأضاف أنه “ولكي يضمن النظام الأمر وتحسبا لأي احتمال من الاحتمالين، تم قبول الطلب الثالث على سبيل الاحتياط، وهذه من الخدع التي يعمل عليها النظام السوري”.

وصباح اليوم، أعلنت المحكمة الدستورية العليا التابعة للنظام السوري، أسماء المرشحين الذين تم قبول طلباتهم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة في 26 مايو/أيار الجاري.

وذكر محمد جهاد اللحام رئيس المحكمة الدستورية العليا في دمشق، خلال مؤتمر صحفي، أنه تم قبول طلبات 3 مرشحين من أصل 51 طلبًا.

وأشار إلى قبول طلبات ترشيح كل من: “عبد الله بن سلوم عبد الله، بشار حافظ الأسد، محمود أحمد مرعي”.

وفي 19 أبريل/نيسان الماضي، دعا برلمان النظام السوري أو ما يسمى “مجلس الشعب”، الراغبين بالترشح للانتخابات الرئاسية تقديم أوراقهم للمحكمة الدستورية العليا، الأمر الذي وُصف بأنه “مسرحية ومهزلة حقيقية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: