اخباردولي

18 جنرالاً يلوحون بانقلاب عسكري في فرنسا

سامح غانم – 

أعلن رئيس أركان الجيوش الفرنسية أن الجنود الفرنسيين الذين وقعوا عريضة مثيرة للجدل تدين “تفكك” فرنسا، معرضون للطرد أو لعقوبات تأديبية.

وقال الجنرال فرانسوا لوكوانتر لصحيفة لو باريزيان اليومية إن الجنرالات الـ18 من القسم الثاني الذين وقّعوا العريضة “معرضون للشطب أي للإحالة على التقاعد الإجباري”.

وهؤلاء الجنرالات على وشك التقاعد لكن كان يمكن استدعاؤهم بعد ذلك.

وأضاف “كل هؤلاء الضباط سيمثلون أمام مجلس عسكري أعلى. وفي نهاية هذا الإجراء، فإن رئيس الجمهورية هو الذي يوقع مرسوم الشطب”. وتابع “أتمنى أن يقدموا طلبا للتقاعد”.

وسيفرض على الجنرالات الـ18 وهم من بين مئات الموقعين “عقوبات تأديبية عسكرية” كما قال الجنرال.

وطالبت وزيرة الدفاع فلورنس بارلي الاثنين بفرض عقوبات على الموقعين معتبرة أن “أفعالهم غير مقبولة” و”غير مسؤولة”.

والعريضة التي نشرت في مجلة (فالور أكتويل) في 21 أبريل/ نيسان الجاري، تدعو الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الدفاع عن الوطنية.

واستنكر الموقعون “التفكك” الذي يعتقدون أنه يضرب البلاد وقالوا إنهم “مستعدون لدعم السياسات التي تأخذ في الاعتبار حماية الأمة”.

وأثارت العريضة استياء العديد من شخصيات اليسار التي دانت غياب رد فعل من الحكومة.

ودان زعيم حزب فرنسا المتمردة (يسار راديكالي) جان لوك ميلينشون “إعلان العسكريين المثير للدهشة” بينما رأى المرشح الاشتراكي السابق للانتخابات الرئاسية في 2017، بونوا هامون أن “20 جنرالا يهددون بشكل واضح الجمهورية بانقلاب عسكري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: