اخبارعربي

أبو زبيدة لـ”الحقيقة بوست”: المقاومة مستعدة للرد على أي عدوان يستهدف غزة

المقاومة اتمت بناء قواتها وتشكيلاتها العسكرية بما يتلاءم مع المعطيات المستجدة

الحقيقة بوست  –

أكد رامي أبو زبيدة الباحث العسكري الفلسطيني، ان قيام الاحتلال بأي عدوان على غزة، سيكون للمقاومة ردّ عليه موزون ومدروس حسب طبيعة العدوان ومساحته.

ورأى أبو زبيدة انه ليس لأحد مصلحة أن تكون هناك حرب جديدة الآن وخاصة الكيان الصهيوني، فالتحدي الداخلي موجود والازمة الحالية مع ايران لم تنتهي، وحادثة ديمونا كشفت عمق الأزمة لديه على مستوى انكشاف جبهته الداخلية الواضحة والمكشوفة لدى المقاومة، لافتاً إلى أن الحرب والتصعيد الكبير له متطلباته فلا يكفي أن تعطي أمرا؛ بل يجب أن يكون هناك ترتيبات عسكرية واستخبارية وتهيئة سياسية حتى تتحقق رؤية كوخافي لتشغيل القدرات القتالية وهذا الامر يستغرق أياما أو أسابيع للتحضير له .

واشار إلى أن قيادة الاحتلال تعي ان المقاومة قد اتمت بناء قواتها، وتشكيلاتها العسكرية، بما يتلاءم مع المعطيات المستجدة، منوهاً إلى أن هذا الأمر يشير بصورة واضحة إلى أن “إسرائيل” تواجه بالفعل مقاومة تتعلم من دروسها جيداً، وتستطيع النظر إلى العدو الإسرائيلي بصورةٍ فاحصة.

واضاف أبو زبيدة: إن عمليات الإعداد والتجهيز التي تقوم بها المقاومة باستمرار تكشف عن حجم الجهود التي تبذلها في تطوير المنظومة الصاروخية لديها، على أن تطال مدى القذائف الصاروخية معظم مناطق الجبهة الداخلية، واستخدام أسلحة ووسائل قتالية جديدة

واختتم الباحث العسكري، في نظر المقاومة، فإن الجيش الصهيوني قادر عملياً على العدوان على القطاع بقوته العسكرية لكنه غير قادر على تحديد مائلات فعله العسكري، التي ستنعكس على مستوى ثقة الجمهور الصهيوني بمؤسسة الجيش وقيادة الكيان الغير قادرة على تشكيل حكومة مستقرة وسيناريو الانتخابات الخامسة يلوح بالافق، كل ذلك يؤثر على إدارة قادة العدو لمجريات الاحداث والقرارات المتخذة والتي نرجح ان لا تذهب لتصعيد كبير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: