اخبارتركيادولي

لرفض “طالبان” المشاركة.. تأجيل مؤتمر إسطنبول إلى موعد لاحق

قائد القيادة المركزية الأمريكية يحذر فقدان الشبكة العسكرية والمخابراتية في افغانستان

صالح المرزوقي  –

أكد المتحدث باسم حركة “طالبان” ذبيح الله مجاهد أن الحركة لن تشارك في مؤتمر تركيا حول السلام في أفغانستان، المقرر في وقت لاحق الشهر الجاري، حال عدم قبول مطالبها.

وقال مجاهد في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم : “لن نشارك في مؤتمر تركيا وفق الشروط التي يضعونها​​​.. في حال لم يتم قبول مطالبنا وملاحظاتنا حول الاجتماع، سنعيد النظر في موقفنا”.

من جانبه نفى المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجارك، في معرض رده على سؤال أثناء موجز صحفي اليوم، عما إذا كان بإمكانه تأكيد نبأ تأجيل المؤتمر حول أفغانستان بسبب رفض الحركة المشاركة فيه، قائلا: “كل ما يمكنني قوله إن الأمم المتحدة، مع المنظميْن الآخريْن هما قطر وتركيا، مستمرة في تواصلها مع ممثلي جمهورية أفغانستان الإسلامية وطالبان بحثا عن سبل لتحفيز المفاوضات الأفغانية”.

ونقلت شبكة “الجزيرة” عن مصدر في مركز المصالحة الأفغانية، أنه تقرر تأجيل مؤتمر إسطنبول إلى موعد لاحق بسبب رفض حركة “طالبان” المشاركة فيه، حيث كان من المقرر إقامة المؤتمر في الفترة من 24 أبريل الجاري إلى 4 مايو القادم.

في غضون ذلك، أعرب قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينث فرانك ماكنزي عن “شكوكه العميقة” في التعويل على حركة “طالبان” كشريك في المفاوضات حول التوصل إلى سلام في أفغانستان.

ونقلت وكالة “رويترز” عن ماكنزي قوله، في اجتماع للجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي: “لدي شكوك عميقة في التعويل على طالبان… لكن ينبغي أن نرى ماذا سيفعلون هنا”.

وأضاف: “إذا كانوا يريدون أي شكل من الاعتراف الدولي بأفغانستان في المستقبل، فسيكون عليهم الوفاء بالاتفاقات التي أبرموها” لافتاً إلى أن “الجيش الأمريكي سيظل قادرا على مراقبتهم والتحقق من أفعالهم”.

وأشار إلى أنه سيقدم لوزير الدفاع لويد أوستن خطة لقوات مكافحة الإرهاب من خارج أفغانستان بحلول نهاية الشهر.

وحذر من أن فقدان الشبكة العسكرية الأمريكية الحالية والقدرات المخابراتية المتصلة بها سيكون له تأثير.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: