اخبارتقاريردوليعربي

وزيرة الخارجية السودانية: التعنت الإثيوبي يجعلنا نفكر في كل الخيارات

عماد الفاتح  –

قالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي إن “التعنت الإثيوبي وإصرار أديس أبابا على الملء الثاني دون اتفاق ملزم سيجعلنا نفكر في الخيارات التي تحفظ مصالحنا وتحمي شعبنا”.

وأضافت المهدي أن “رفض الجانب الإثيوبي بإصرار شديد كل الصياغات والحلول البديلة التي اقترحها السودان ومصر يؤكد غياب الإرادة السياسية”.

وشددت على أن السودان لن يفرط في أمنه القومي رغم تمسكه بنهج السلمية.

وقال وزير الري السوداني “كل الخيارات أمامنا مفتوحة، بما فيها اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي”.

وفي وقت سابق، جدد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان مطالب بلاده بأن يكون لها دور في تشغيل وإدارة سد النهضة لأنه يؤثر في أمنها.

في المقابل، تمضي إثيوبيا قدما في خططها لإكمال بناء وتشغيل السد، وترفض مساعي مصر والسودان لدخول وسطاء دوليين على خط الأزمة.

وقال وزير الري الإثيوبي سيليشي بقلي إن محاولة توسيع الوساطة إجهاض لدور الاتحاد الأفريقي ومحاولة لعرقلة استكمال سد النهضة.

وأضاف “مستعدون لاستمرار المفاوضات إن رغبت مصر والسودان وفقا لاتفاق المبادئ وبرعاية أفريقية.. ولن نقبل بأي دور للمراقبين”، وشدد على أن تعبئة سد النهضة ستتم في موعدها المحدد.

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: