اقتصاد

العالم يقلق حول مصير شريان التجارة العالمي بعد تعطل قناة السويس

علي المصري  –

أثار خبر تعطل الملاحة في قناة السويس المصرية قلقا محليا وعالميا، بعد انحراف ناقلة حاويات عملاقة وسد أحد أهم الممرات الملاحية في العالم وأكثرها اكتظاظا بالسفن.

بمرور الوقت منذ جنوح السفينة العملاقة مساء الثلاثاء بدأ القلق يتزايد حول مصير شريان التجارة العالمي وشريان مصر الاقتصادي، ومصير طابور السفن المتكدسة.

ويعول مختصون وخبراء مصريون على خبرات هيئة قناة السويس في التعامل مع المشكلة المحدقة بالممر المائي الأهم في العالم.

ولكنهم أكدوا على عدم قدرتهم على تقدير حجم المشكلة وتداعياتها في ظل عدم وجود بيانات رسمية من الهيئة حول الوقت، الذي سوف تستغرقه عملية تعويم ناقلة الحاويات العملاقة.

وفي هذا الصدد، قال عضو بالفريق الاستشاري لمشروع تنمية قناة السويس السابق، إن “مصر لديها قاطرات ومعدات جاهزة وخبرات واسعة في التعامل مع مثل هذه الأزمات المفاجئة”.

وأضاف العضو الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن تعطيل المجرى قد يتسبب في حدوث تلفا بالمجرى، وقد يتطلب بعض الوقت لإصلاحه؛ لكنه لن يستغرق أياما كما يشاع.

وخلا موقع هيئة قناة السويس على موقع فيسبوك من أي أنباء جديدة تتعلق بتسيير الحركة في القناة؛ إلا من خبر محاولة 8 قاطرات عملاقة تعويم سفينة الحاويات الضخمة، في حين لم يصدر عن الحكومة المصرية أي بيان حتى كتابة هذا التقرير.

الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: