اخبارعربي

صحيفة عبرية: الثورة السورية حطمت تصور إسرائيل للأمن

المخابرات الإسرئيلية لم تتوقع الثورة السورية

رامي أحمد –

قالت الخبيرة العسكرية إسرائيلية ليلاخ شوفال بمقالها في صحيفة “إسرائيل اليوم” ان الثورة السورية، التي بدأت بانتفاضة شعبية في محافظة درعا في مارس 2011، اصابت إسرائيل بالحرج، وأن أياً من أجهزة مخابرات إسرائيل، لم تستطع توقع الأحداث الداخلية والمفاجئة في سوريا، فضلا عن الحرب التي استمرت لسنوات عديدة.

وأوضحت الخبيرة، “أنه من الناحية العملية، حطمت الثورة الشعبية في سوريا تصور إسرائيل للأمن، ففي البداية، على ما يبدو، كان يأمل الإسرائيليون أن تهدأ الاحتجاجات في سوريا كما بدأت، لكن سرعان ما اتضح أن الواقع أكثر تعقيدًا، وزاد عدد اللاعبين والمصالح في سوريا مع مرور الوقت، وبعد الصدمة الأولية، ساد الرأي في قيادة المؤسسة العسكرية، والذي عبر عنه وزير الدفاع آنذاك إيهود باراك، أن زمن حكم الرئيس السوري بشار الأسد محدود، وسقوطه مسألة وقت فقط”.

واشارات، الى ان “إسرائيل احتاجت إلى وقت طويل لصياغة سياستها تجاه سوريا، وبدا لفترة طويلة أنها لا تجري التعديلات اللازمة. وأحد الأمثلة البارزة على ذلك هو أن قوات الجيش الإسرائيلي واصلت التدرب على غزوات الجيش السوري الذي لم يعد قائما، في حين استمرت الجاهزية الأمنية على طول الحدود، بزعم أنها مهددة بخطر لم يعد موجودا من الناحية العملية، فضلا عن جمع أخبار ومعلومات استخبارية عن تهديدات جديدة على شكل مسلحين مختلفين على حدودها، بما في ذلك داعش وجبهة النصرة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: