اخبارالافتتاحية

بابا الفاتيكان يخلط الدين بالسياسة في العراق!

لا نستطيع أن نفصل زيارة بابا الفاتيكان الأخيرة للعراق عن السياسة شكلا ومضمونا، فالزيارة بالأساس لدعم العراق سياسيا وأمنيا واقتصاديا كما هو معلن، لكن ما يجعل الزيارة تأخذ طابعا سياسيا محضا في ثوب ديني هي تصريحات البابا هناك عندما طالب السياسيين العراقيين بوقف الفساد وسوء استخدام السلطة وتعزيز العدالة والنزاهة. فهل نعتبر هذا التصريح خلطا معيبا بين الدين والسياسة كما يعتبره الكثيرون عندما يتحدث شيخ الأزهر أو عالم الدين الإسلامي عموما؟! الواقع العملي يجرم التعاطي السياسي للرموز الإسلامية على اعتبار أنها سُبة وتُهمة ينبغي التبرؤ منها والإعتذار عنها على طريقة مقولة الرئيس السادات الشهيرة ” لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة “، في مقابل اعطاء كل الحق لرجال الكنيسة في التعاطي سياسيا ودينيا مع قضايا الساعة متى شاءوا وكيفما شاءوا في ازدواج فج للمعايير يمارسه الغرب وأتباعه في بلادنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: