مقالات

المستشار محمد عبد الحميد يكتب: رسالة من ربعي بن عامر

إستوقفتني عبارة ربعي بن عامر حين سأله رستم عن الاسلام فأجاب : ( لقد إبتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد الى عبادة رب العباد )، و من بلاغة ربعي بن عامر أنه لم يقل لقد بعثنا الله، لان الابتعاث يفيد التفعيل و يوحي بالمشقة والمقاومة لهذه الرسالة بإخراج الناس من العبودية، و أجد ذلك لأسباب منها أن من ينتفعون بالعبودية هم غالبا أهل قوة و سلطة وسيستخدمون هذه الأخيرة في مقاومة هذه الدعوة للحرية، وكذلك ستكون مقاومة العبيد الذين أَلِفوا العبودية و لا يريدون الحرية لعدم رغبتهم في تحمل تَبِعات تلك الحرية، و أيضا من أسباب إستخدام ربعي لكلمة ( إبتعثنا الله ) هو ثقل إخراج الناس من العبودية إلى الحرية على من يحمل عبء هذه الرسالة للناس من دعاة الحرية و نبذ العبودية. و قد بدأ ربعي بإخراج الناس من العبودية في تعريفه للإسلام لأن هذا الدين لا يقوم به إلا حُر من أغلال البشر المادية على أجسامهم و المعنوية على أفكارهم ، فضلا أن العلم الشرعي في الاسلام يسمى ( الفقة ) بمعنى الفهم ، و العبد ليس مطالبا بالفهم بل بالتنفيذ الأعمى الخالي من التفكر و التدبر ، فيا لدقة لفظ ربعي بن عامر و يا لعظمة هذا الدين و يا لشرف من يحملون رسالة الحرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: