اخبارتقاريرخليجعربي

قاعدة عسكرية إماراتية في جزيرة ميمون اليمنية بالتعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية

لخدمة مؤامراتها ومشاريعها التوسعية وكسب النفوذ

صالح المزوقي  –

كشفت مصادر أن الإمارات شرعت في تكريس احتلالها جزيرة يمنية بإقامة قاعدة عسكرية فيها، وان أعمال إنشاءات بدأت في جزيرة ميون اليمنية لإقامة مطار وقاعدة عسكرية للإمارات خدمة لمؤامراتها بالتوسع وكسب النفوذ.

واطلعت إمارات ليكس على صور التقت بواسطة الأقمار الصناعية تظهر حجم القاعدة العسكرية الإماراتية في الجزيرة المطلة على مضيق باب المندب.

وبحسب المصادر اليمنية، فإن الأقمار الصناعية أظهرت أن “الإمارات انشأت مدرجاً للطائرات العسكرية، بالإضافة إلى مبانٍ عسكرية في الجزيرة”.

وأشارت إلى أن العديد من السفن المحملة بالإسمنت والحديد الصلب وصلت الثلاثة الأيام الماضية إلى الجزيرة اليمنية الاستراتيجية.

ونبهت إلى أن مقاولين وعمال بناء من جنسيات مختلفة –بينهم يمنيون- يقومون ببناء قواعد جديدة لمنشآت عسكرية داخل الجزيرة.

وقالت المصادر إن الإمارات واصلت استكمال بناء مدرج مطار عسكري في الجزيرة، كانت أوقفت العمل فيه قبل عامين.

وأضافت أن معدات عسكرية وانشائية وصلت الشهر الماضي قادمة من ميناء “عصب” في ارتيريا.

وأشارت إلى أن القوات الإماراتية تمنع السكان من الوصول إلى مكان الإنشاءات كما تقوم بعملية شراء الأراضي من السكان المحليين الأمر الذي تسبب بتهجير العشرات من سكان الجزيرة.

ونقلت الإمارات قاعدتها العسكرية من إرتيريا في النصف الثاني من شهر فبراير الماضي، إلى جزيرة ميون في جنوب البحر الأحمر.

وأكدت المصادر بحسب موقع ”خليج 24″ أن ضباط إسرائيليين يتواجدون في جزيرة ميون اليمنية بعد استقدامهم مع قوات وميليشيات الإمارات.

ورجحت المصادر أن يكون هؤلاء الضباط يعملون في الاستخبارات العسكرية (أمان) وجهاز الأمن العام (الموساد).

وكشفت أن يتم بناء مواقع محصنة وإنشاء أنظمة متطورة للرصد والمراقبة في الجزيرة اليمنية الاستراتيجية، إضافة إلى رصد الملاحة بحرا وجوا في المنطقة.

وأكدت أن هذه الأنظمة متطورة جدا، وقادرة على رصد أهداف على بعد مئات الكيلومترات.

وتقع الجزيرة في قلب مضيق باب المندب، والتي تربط بين البحر الأحمر والبحر العربي وخليج عدن.

ونبهت المصادر ذاتها إلى جملة من الإجراءات المشددة التي اتخذتها القوات الإماراتية في الجزيرة.

وتهدف هذه الإجراءات لمنع حصول أي من الأطراف على معلومات عن الضباط الإسرائيليين أو الأعمال التي تقوم بها.

وسادت حالة من الغضب الشعبي والرسمي اليمن من توسيع الإمارات توسيع دائرة تواجدها العدواني في البلاد خدمة مؤامراتها في التوسع.

وأطلق مغردون ونشطاء يمنيون حملة #اخرجو_القوات_الاجنبيه_باليمن وفي مقدمتها تلك التابعة للإمارات.

يأتي ذلك بعد قيام الإمارات باحتلال جزيرة ميون اليمنية الاستراتيجية، معتبرة إياها منطقة عسكرية مغلقة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: