اخبارعربيمصر

اتفاقية دفاع مشترك بين الجيشين المصري والسوداني وتجاوز الفخ الإثيوبي

عماد الفاتح  – 

كشفت مصادر مصرية وسودانية، كواليس مشاورات عسكرية وسياسية تجرى بين المسؤولين في البلدين، بشأن توقيع اتفاقية دفاع مشترك خلال الفترة المقبلة، وإمكانية الإعلان عنها خلال الزيارة المرتقبة للسيسي إلى الخرطوم.

وقالت مصادر مصرية إنّ التنسيق بين الجانبين على الصعيد العسكري في الوقت الراهن وصل إلى أعلى مراحله على كافة المستويات، مضيفة أنّ الجانبين نجحا بدرجة كبيرة في الإفلات من فخ أزمة حلايب وشلاتين الأخيرة، الذي سعت إثيوبيا لتفخيخ العلاقات المصرية السودانية مؤخراً من خلاله.

وأوضحت المصادر أنه خلال الأيام المقبلة سيتم الإعلان عن تدريب مشترك بين القوات المسلحة في البلدين داخل نطاق المنطقة العسكرية المصرية الجنوبية، وقاعدة برنيس البحرية في البحر الأحمر.

من جهتها، قالت مصادر سودانية رفيعة المستوى، إنّ زيارة السيسي إلى الخرطوم والتي ستكون بمثابة الزيارة الأولى له إلى السودان، منذ سقوط نظام الرئيس عمر البشير، تحمل دلالات ورسائل مهمة في هذا التوقيت الذي تتصاعد فيه وتيرة الأزمة الحدودية مع إثيوبيا، بشكل ينذر باندلاع مواجهة شاملة بين الجانبين، بالإضافة إلى تصاعد أزمة سد النهضة، في وقت تتمسك فيه أديس أبابا بموقفها الرافض للتوصل إلى اتفاق ملزم بشأن ملء السد وتشغيله، قبل بدء عملية الملء الثانية لخزان السد المقرر أن تتم في يوليو/ تموز المقبل، والتي تمثل خطراً داهماً على السودان.

وأوضحت المصادر أنّ رئيس الأركان المصري الفريق محمد حجازي الذي زار السودان مؤخراً، بحث مع نظيره السوداني وعدد من قادة القوات المسلحة التنسيق الشامل على الصعيد العسكري بين البلدين، ورفع كفاءة العناصر القتالية السودانية، واستعداد مصر الكامل لتزويد الجيش السوداني باحتياجاته اللازمة لدعم قدراته لتأمين حدوده ومصالحه القومية، من منطلق التكامل ووحدة المصير بين البلدين.

العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: