اخبارعربيمصر

مدير المركز الليبي للبحوث والتنمية: الولايات المتحدة قد تفرض عقوبات على حفتر

عماد الفاتح – 

قال مدير المركز الليبي للبحوث والتنمية السنوسي بسيكري إن الولايات المتحدة هي الفاعل الرئيسي في الملف الليبي وستؤثر في المشهد الليبي إلى أن يكتمل المسار السياسي.

وردا على سؤال عن موقع حفتر من السلطة في ليبيا في الفترة القادمة؟ قال بسيكري “حفتر مغامر يشهر السلاح لشن الحروب، وتقوم فكرته ومنهجيته على أنه لا يمكن تحقيق مكاسب إلا من خلال القوة”.

وأضاف “الآن فرض على حفتر ألا يقاتل، فالتوازن الإقليمي والدولي سلب حفتر هذه الميزة، بل وربما يواجه ضغوطا قد تصل إلى العقوبات، لأنه في نظر الولايات المتحدة متورط بإدخال الروس إلى منطقة حيوية جدا بالنسبة لأوربا حلفاء الولايات المتحدة”.

وتابع أن حفتر ينحني لتجنب العقوبات ويحاول أن يجد له مسلكا يحقق به بعض المكاسب السياسية والأمنية والعسكرية التي فشل في تحقيقها عبر شن عدوانه على طرابلس، على حد وصفه.

من يقود المشهد؟

وردا على سؤال من الذي يقود المشهد الآن على مستوى القوى الدولية والإقليمية في ليبيا؟

قال بسيكري إنه في منتصف الحرب على طرابلس كان الكل قادرا على أن يؤثر في المشهد السياسي الليبي والأمني، أطراف إقليمية مثل تركيا ومصر والإمارات والسعودية والأردن وحتى السودان إضافة إلى أطراف دولية مثل فرنسا التي لعبت دورا سلبيا خلال الـ 5 سنوات الماضية من خلال دعمها لحفتر.

وتابع أنه بعد أن دخل الروس إلى الحلبة الليبية تغير الموقف الإقليمي الذي كان أقرب إلى الحياد باعتبار أن تدخل الروس يمثل تهديدا كبيرا للمصالح الأمريكية، مشيرا إلى أن الموقف تغير تماما وضغطت دوائر صناعة القرار الأساسية في الولايات المتحدة من أجل تغير موقف البيت الأبيض المساند لحفتر والداعم للحرب.

وتابع “تغيرت السياسة الأمريكية وتم إيقاف المد الروسي الداعم لحفتر في حربه على طرابلس الذي وصل إلى كيلومترين من قلب العاصمة طرابلس، وسمح للأتراك بلعب دور فاعل في دحر القوات المدعومة من قبل الروس والفرنسيين والمصريين والإماراتيين والسعوديين”.

الجزيرة مباشر

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: