اخبارعربي

اصابة العشرات جراء إطلاق الاحتلال الرصاص المطاطي على متظاهرين في أم الفحم

الخطيب: انفلات السلاح وسيلة من وسائل تفتيت وتفكيك شعبنا

محمد الشيمي ـ 

دانت لجنة الحريات المنبثقة في الحركة الإسلامية داخل الـ48، الاعتداء الآثم والدموي الذي قامت به الشرطة الاسرائيلية ضد المتظاهرين السلميين من أهلنا في مدينة أم الفحم خلال وبعد صلاة الجمعة. وحرجت التظاهرة تحمل 21 كفنًا رمزيًا إشارة إلى عدد ضحايا العنف الذين سقطوا خلال أقل من شهرين.
وقالت اللجنة ان الصلاة والتظاهرة كانت اتهامًا وإشارة للدور المتواطئ الذي تقوم به الشرطة والحكومة الإسرائيلية عبر سياسة انفلات السلاح والتغطية على المجرمين، وإذا بالشرطة تعتدي عليهم بقنابل الغاز وقنابل الصوت والرصاص المطاطي والهراوات والمياه العامة، حتى أن قيادات مثل رئيس البلدية الدكتور سمير محاميد وقياديين آخرين طالتهم يد الإثم والعدوان وأصيب العشرات من الشبان والأطفال بجراح.
من جهته ادان الشيخ كمال الخطيب اعتداءات الشرطة الاسرائيلية قائلا: ما أوقحهم الذين يقتلون أبناءنا ويعتدون علينا لمجرد اتهامنا إياهم بالتواطئ والتقصير.
واضاف: نعم يا أبناء شعبنا لا تنتظرون من حكومة الإجرام أن تكافح الجريمة، وليظل الرهان على وعينا وكل أبناء شعبنا بأن سياسة انفلات السلاح هي وسيلة من وسائل تفتيت وتفكيك شعبنا ليتسنى لهم بعد ذلك استكمال مشاريع الأسرلة ومصادرة الأراضي وهدم البيوت والعبث بمستقبلنا.
واختتم بالقول: شلت الأيدي التي اعتدت على أبناء شعبنا وأهلنا في أم الفحم اليوم في عرعرة مساء أمس وفي النقب اليوم وكل يوم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: