اخبارخليجدوليعربي

طالبان تجدد التزامها باتفاق الدوحة

على خلفية اتهام الحكومة لها بخرقه ودعم تنظيم القاعدة

خالد محفوظ  – 

رفضت حركة طالبان اتهام الحكومة الأفغانية لها بالتنصل من اتفاق الدوحة ودعم تنظيمات إرهابية، بينها تنظيم القاعدة، واتهمت كابل بالتصعيد ضدها، في حين رأى الرئيس الأفغاني أشرف غني أن هناك فرصة للتوصل إلى سلام مع الحركة.

وتأتي الاتهامات المتبادلة بين الطرفين رغم اتفاقهما -خلال لقائهما الاثنين الماضي في الدوحة- على مواصلة مفاوضات السلام التي كانت قد انطلقت بالعاصمة القطرية في سبتمبر/أيلول الماضي، قبل أن تتعثر بسبب تصاعد القتال في الميدان.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأفغاني رحمة الله أندر إن طالبان مستمرة في علاقاتها مع تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى، خلافا لما نص عليه اتفاق الدوحة الذي تم إبرامه قبل عام.

واتهم أندر طالبان بعدم خفض العنف، وتصعيد هجماتها في جميع أنحاء البلاد، وفق تعبيره.

لكن هذه الاتهامات نفاها محمد نعيم الناطق باسم المكتب السياسي لحركة طالبان عضو وفد الحركة إلى المفاوضات.

وفي مداخلة مع الجزيرة استنكر نعيم ما وصفه بتناقض تصريحات المسؤولين في الحكومة الأفغانية التي ترحب باتفاق السلام، وفي الوقت نفسه تذهب باتجاه التصعيد ضد الحركة.

وقال نعيم إن اتهامات الحكومة للحركة بأن لها صلات بجماعات إرهابية هي اتهامات قديمة ومكررة ولا أساس لها من الصحة.

وأضاف أن طالبان ملتزمة تماما بما ورد في اتفاقية السلام المبرمة بالدوحة، وأنها أثبتت ذلك، مشيرا إلى أن الحركة أوقفت عقب توقيع الاتفاقية عمليات كبيرة كانت تستهدف المقار العسكرية والأمنية، كما جمدت خططا للسيطرة على ولايات مثل قندوز (شمال) وقندهار (جنوب).

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: