اخبارخليجعربي

مخرج ليبي: الامارات تمول افلام وأعمال درامية لزرع الفتنة بين القبائل الليبية

طالب الفنانيين الليبيين بالانسحاب من هذه الاعمال

عماد الفاتح  –

قال المخرج الليبي أسامة رزق، إن الفترة القادمة ستشهد حملة شرسة لتشويه ليبيا بدعم إماراتي ومصري.

وفي منشور عبر حسابه على فيسبوك، ذكر رزق أن “الفترة القادمة ستشهد حملة شرسة لتشويه ليبيا بدعم إماراتي ومصري من خلال عدة مسلسلات درامية بتمويل مباشر من الإمارات بعضها أعمال تاريخية والاخرى عن أحداث حديثة من المتوقع أن يصل عدد المسلسلات والأفلام التي ستنتج ضد ليبيا إلى 4 أعمال بعضها أصبح جاهز وبعضها بدأ تصويره وأعمال أخرى في مرحلة التحضير”.

وأضاف رزق: “يؤسفنا وجود فنانين من ليبيا في هذه الأعمال لا أعرف هل أطلعوا على السيناريو بالكامل أم أنهم لم يستلموا إلا مشاهدهم؟، أرجو أن لا يكونوا بهذا الغباء والسذاجة وأن يطلعوا على النص كامل لإنني على علم كامل بكل النصوص وانصح الزملاء بالانسحاب من هذه الأعمال”.

وأشار رزق إلى أن مسلسل “غومة” من إنتاج نفس الشركة التي انتجت مسلسل “ممالك النار” الذي لاقى ردود فعل واسعة واتهامات بتزوير تاريخ الدولة العثمانية.

ولفت إلى أن سيناريو المسلسل مليء بالفنتازية التاريخية والغرض سياسي، وهنالك تركيز على إظهار الليبيين خونة وأنهم عملاء للإنجليز والفرنسيين، وهنالك تركيز على تشويه المجاهدين الأمازيغ بشكل خاص.

كما لفت رزق إلى وجود تركيز كبير على الخلافات بين القبائل الليبية لإحياء فتنة نائمة يرغبون في إيقاظها لأسباب مجهولة.

وتابع رزق: “العمل الثاني اعتقد أنه ليس هنالك ليبي لا يعرف قصة فيلم السرب المزورة.. والعمل الثالث في الطريق أيضاً مسلسل يتحدث عن فترة حكم الـسرة القرمانلية.. ومسلسل رابع يتحدث عن الملك إدريس قام بكتابته كاتب لديه رواية يمجد فيها (الخوميني) ولديه عدة مقالات تمجيد في القذافي وفي فترة حكمه وقام بكتابة سيناريو عن كتاب القذافي (الفرار إلى جهنم) كان سيتم تصويره سنة 2011 حسب تصريحه”.

وتساءل رزق: “نتمنى معرفة سبب هذا الحقد والكره من الإمارات تجاه ليبيا ما هذا الشر والغل؟ ماذا فعلنا لكم حتى تجندون كل أموالكم لتشويهنا؟ ماذا فعلت لكم ليبيا؟”.

واستطرد قائلاً: “وفي المقابل نجد جميع أجهزة الدولة تُحارب الفنان وتتجاهل أهميته وتضع على رأس المؤسسات المعنية أشخاص يُعادون الفنانين ولا نجد منهم أي إنتاج درامي وطني
عندما انتجنا مسلسل الزعيمان وجدنا الأقلام المأجورة بأموال الإمارات تتهجم علينا وتُشوهنا وتخوننا”.

واختتم المخرج الليبي أسامة رزق حديثه بالقول: “نحن في انتظار المؤسسات المعنية وباقي القنوات الليبية ما الذي سيكون دورهم في مجابهة الهجمة الشرسة بأموال الإمارات لتشويه ليبيا في الدراما”.

عين ليبيا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: