اخبارخليجدوليعربي

عراقيون شيعة ينصبون مجسما للكعبة في الصحن الحسيني

الخطوة تهدف لزرع الفتنة في العالم الإسلامي

خالد محفوظ  –

أثار وضع مجسم للكعبة المشرفة في الصحن الحسيني بمدينة كربلاء، عاصفة من ردود الأفعال الغاضبة والحادة في العراق وعموم العالمين العربي والإسلامي، لاتفاق مراجع وعلماء دين سنة وشيعة على كونه يرقى لدرجة المس بثوابت الدين الإسلامي ومقدساته.

ولأكثر من يوم استضاف أحد أقدس المواقع عند الشيعة في مدينة كربلاء بجنوب العراق مجسما للكعبة، مما أثار الكثير من التساؤلات عن دوافع وضع المجسم الذي طاف حوله الكثير من الزوار.

ورغم إزالة المجسم من العتبة الحسينية، لا تزال أصداء الواقعة مستمرة، وتواصلت التعليقات المستهجنة لها.

ووصفت الخطوة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي على أنها “بدعة ومس بمكانة الكعبة المشرفة، التي هي قبلة المسلمين سنة وشيعة، حيث لا يجوز صنع مجسمات عنها للطواف حولها كما حدث في كربلاء”.

وذهب بعض التعليقات إلى أن “هذه الحادثة تهدف لزرع الفتنة في العالم الإسلامي، وإدخال العراق في متاهات خدمة لأجندات غير عراقية تسعى لفصله عن عمقه العربي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: