اخبارتقاريرعربي

استطلاع لصحيفة معاريف: فرص نتنياهو تتراجع بالفوز بالانتخابات المقبلة 

رامي أحمد  –

أظهرت نتائج الاستطلاع الأسبوعي الذي تجريه صحيفة “معاريف” العبرية، حصول كتلة الأحزاب المعارضة لنتنياهو على 60 مقعدا بالكنيست، مقابل 48 مقعدا لكتلة نتنياهو والحرديم، وهو ما يمثل تراجعا لفرص نتنياهو بالفوز بالانتخابات المقبلة. الاستطلاع عكس استمرار الأزمة السياسية الإسرائيلية وعدم القدرة على تشكيل أي من المعسكرين، المؤيد لرئيس الحكومة نتنياهو والمعارض له، حكومة بعد انتخابات الكنيست في 23 آذار/مارس المقبل.
وبحسب الاستطلاع، فإن حزب الليكود سيحصل على 28 مقعدا في الكنيست لو جرت الانتخابات الآن. وسيحصل حزب “ييش عتيد”، برئاسة يائير لبيد، على 18 مقعدا، “أمل جديد”، برئاسة غدعون ساعر، 15 مقعدا، “يمينيا”، برئاسة نفتالي بينيت، 12 مقعدا.
وتوقع الاستطلاع حصول القائمة العربيية المشتركة على 9 مقاعد، و”يسرائيل بيتينو”، برئاسة أفيغدور ليبرمان على 8 مقاعد، وشاس 8 مقاعد، و”يهدوت هتوراة” 7 مقاعد، وحزب العمل 5 مقاعد، وحزب ميرتس 5 مقاعد،و قائمة الصهيونية الدينية والفاشية 5 مقاعد.
ووفقا لهذا الاستطلاع، فإن حزب “كاحول لافان”، برئاسة بيني غانتس، لا يتجاوز نسبة الحسم، وكذلك القائمة العربية الموحدة (الإسلامية الجنوبية)، برئاسة منصور عباس، فلا تتجاوز نسبة الحسم أيضا.
ويتبين من هذه النتائج أن معسكر نتنياهو – الليكود وشاس و”يهدوت هتوراة” والصهيونية الدينية والفاشية – ممثل بالكنيست بـ 48 مقعدا. وفي حال انضمام “يمينا” إلى هذا المعسكر فسيكون ممثلا بـ 60 مقعدا، لا تمكن نتنياهو من تشكيل حكومة في هذه الحالة أيضا.
ويعني ذلك أن قوة المعسكر المعارض لنتنياهو 60 مقعدا، لكن لا يوجد بين مركباته اتفاق حتى الآن حول من سيرأسه أو يكون مرشحه لتشكيل حكومة، كما أن المواقف بين الأحزاب فيه متناقضة بشكل شديد، حتى لو قرر “يمينا” الانضمام إليه، إذ سيكون ائتلاف كهذا يميني، أكثر من معسكر نتنياهو، وستُستبعد منه القائمة المشتركة، بطبيعة الحال، كما لا يتوقع بقاء حزب ميرتس، وربما حزب العمل، في هذا المعسكري.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: