اخبارتقاريرعربيمصر

برلماني مصري سابق: الأسلحة الأمريكية مقابل احترام مصر لحقوق الانسان ووقف صفقة السوخوي الروسية

علي المصري – 

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أنها وافقت على صفقة مقترحة لبيع صواريخ بقيمة 197 مليون دولار لمصر، موضحة بحسب بيان صادر من وزارة الخارجية في واشنطن، أن الصفقة المقترحة للصواريخ والمعدات ذات الصلة “ستدعم السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة من خلال المساعدة في تحسين أمن دولة تُعدّ حليفاً رئيساً من خارج حلف شمال الأطلسي (“ناتو”)، ولا تزال تمثّل شريكاً استراتيجياً مهماً في الشرق الأوسط”.

وتعليقا على هذا الخبر قال سمير غطاس، رئيس “منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية” إنه “في حين تفصل إدارة الرئيس بايدن بين مواقفها السياسية والقِيَمية، فإن صعود الجناح الراديكالي بقيادة السيناتور بيرني ساندرز وضغوطه من أجل قضايا حقوق الإنسان، ينبئ بمزيد من الضغط على القاهرة في هذا الصدد”. وأضاف “لدى الكونغرس موقف سلبي من مصر في ما يتعلق بالقضايا الحقوقية، فأعتقد أنه سيتم فرض شروط تتعلق بحقوق الإنسان مقابل صفقة الأسلحة”.

وأعرب النائب السابق في البرلمان والمؤيد للنظام، عن اعتقاده بأن “هناك جانباً اقتصادياً يتعلق بالصفقة، خاصة في ظل التراجع الاقتصادي الناتج من جائحة فيروس كورونا، حيث باتت الولايات المتحدة بحاجة لزيادة صادرتها من الأسلحة، بخاصة بالنسبة إلى بلد مثل مصر، الذي قد يكون يبحث عن بديل للسلاح الأميركي ما لم تلتزم واشنطن باتفاقات التسليح السابقة. وفي حال استطاع بايدن إحراز بعض المكاسب على صعيد الملف الحقوقي من خلال هذه الصفقة، فإنه سيكون قد حقّق مكسباً مزدوجاً”.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، كان قرار القاهرة المضي في شراء طائرات حربية روسية من طراز سوخوي-35، سبباً في إثارة الغضب الأميركي، إذ حذرت الإدارة  السابقة مصر من فرض عقوبات على غرار ما قامت به تجاه تركيا بعدما لجأت إلى شراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي “أس-400”.

وفي العقود الماضية، قدّمت الولايات المتحدة إلى مصر مساعدات عسكرية واقتصادية بمليارات الدولارات، بما في ذلك بيع مقاتلات “F-16” وطائرات هليكوبتر هجومية وأسلحة أخرى. لكن ذلك لم يمنع مصر من توسيع علاقتها العسكرية مع روسيا. وفي السنوات الأخيرة الماضية، تبادل البلدان زيارات على مستوى كبار القادة ووقّعت القاهرة وموسكو عام 2019 اتفاقية بقيمة ملياري دولار لشراء 20 مقاتلة من طراز “سوخوي-35”.

اندبندت عربية

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: