تقارير

الليبيون يحيون ذكرى ثورتهم في الغرب.. والشرق يمتنع !

عماد الفاتح  –

أحيا الليبيون أمس الذكرى السنوية العاشرة لانطلاق الثورة التي أطاحت بنظام معمر القذافي. وفيما خططت السلطات في العاصمة طرابلس غرب البلاد لاحتفالات وخطب إلى جانب عروض موسيقية وعسكرية وإطلاق ألعاب نارية، اكتفت السلطات في الشرق بإعلان يوم عطلة رسمية من دون تنظيم نشاطات رسمية.

ونظمت السلطات احتفالات وخطبا في المدن الرئيسية في منطقة طرابلس غرب البلاد، إلى جانب عروض موسيقية وإطلاق ألعاب نارية. وكانت الاحتفالات الأولى دشنت مساء الثلاثاء في ساحة الشهداء بالعاصمة. وتابع مسؤولون إشعال شعلة بينما لوح مئات بالأعلام وغنوا والتقطوا الصور على الرغم من القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا.

كما استضافت ما كان يعرف في الماضي باسم الساحة الخضراء التي كان يلقي فيها القذافي خطبه، الجزء الأساسي من الاحتفالات. وقد فرضت إجراءات أمنية مشددة فيها.

إلى ذلك، سار عرض عسكري الثلاثاء الماضي في تاجوراء ضاحية طرابلس. وزينت الشوارع باللافتات والأضواء وقطع الزينة بينما تم تجديد طلاء واجهات المباني.

وقد أمضت فرق من الشركة الوطنية للأشغال العامة أكثر من أسبوع في إعادة طلاء لافتات الطرق على الأرض واستبدال مصابيح الشوارع والإضاءة في وسط المدينة القديمة. وفي كل زاوية في الشوارع يتم بيع الأعلام الليبية. علم استقلال ليبيا في 1951 وكذلك العلم الأمازيغي رمز ثقافة وهوية جزء من السكان.

أما في الشرق الليبي، فقد أعلنت السلطات الأربعاء يوم عطلة وطنية.  لكنها امتنعت عن الإعلان عن برنامج احتفالي رسمي، وحتى في بنغازي كبرى مدن الشرق ومهد ثورة 2011 – لم تنظم أي نشاطات رسمية في هذا الإطار.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: