اخبارخليجعربي

الحكومة اليمنية تستنفر قواتها لمواجهة الحوثيين في مأرب

خالد محفوظ  –

وجّه رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك حكومته لتلبية كافة الاحتياجات تحضيرا لمعركة ضد جماعة الحوثي في محافظة مأرب، في وقت تدور فيه مواجهات على جبهات عدة بالمحافظة ذاتها مما أدى إلى نزوح الآلاف.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية أن رئيس الوزراء قال خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة في مدينة عدن إن خطر جماعة الحوثي يمتد إلى كامل الإقليم لا اليمن فقط، كما أنها لا تقيم وزنا للجهود الأممية والدولية لإحلال السلام.

وفي وقت سابق، أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن مواجهات عنيفة تدور بين قوات الجيش الوطني والحوثيين في جبهات عدة بمحافظة مأرب.

وأضافت المصادر العسكرية أن اشتباكات عنيفة مستمرة في محيط معسكر “كوفل” الذي سيطر عليه الحوثيون قبل أيام في مديرية صرواح، إضافة إلى مناطق جبلية مجاورة.

في غضون ذلك، قالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن إن أكثر من 6400 يمني نزحوا، للمرة الثانية خلال الشهر الجاري، بسبب التصعيد العسكري الأخير في محافظة مأرب وتعرض مخيماتهم لقصف الحوثيين.

وأضافت الوحدة، في تقرير لها، أن معظم تلك العائلات نزحت من مخيمات الزور والهيال والصوابين ووادي العطيف بمديرية صرواح وأطراف مديرية بني ضبيان ومديرية رغوان.

وحذّر التقرير من أن استمرار التصعيد العسكري في مأرب سيضاعف معدلات النزوح، كما أشار إلى أن محافظة مأرب تستقبل نحو 60% من النازحين في اليمن، أي ما يعادل مليوني نازح.

يشار إلى أن مأرب تعد آخر المعاقل التي تسيطر عليها الحكومة في المناطق الشمالية الخاضعة لسيطرة الحوثيين بما فيها العاصمة صنعاء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: