اخبارالافتتاحيةمصر

عندما يتحدث السيسي عن روح ثورة يناير!

الهدوء الذي يسود الشارع المصري ليس دليل الأمن والأمان الذي تنعم به أم الدنيا تحت حكم الجنرال، وإنما قد يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة، وهذا ما أكَد عليه السيسي شخصياً في ظهوره الأخير مع عمرو أديب، ذلك أن أجهزته الأمنية تنقل له دبيب النمل الذي يشي بغليان مكتوم للمواطن المقهور وكأن لسان حاله يقول” ليس كل سكوت علامة رضا، بل قد يكون علامة القهر”. موقع “والاه” الصهيوني، نقلا عن “شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية” (أمان) يرصد: عجز أنظمة الحكم العربية في الدول التي شهدت ثورات، وخصوصاً مصر، عن توفير الخدمات الأساسية للجمهور، مع تنامي ثورة المعلومات، يجعلها مرشحة لاستقبال موجات جديدة مؤكدة من الثورات العربية، وهو ما يتطابق مع ما قاله السيسي عن روح ثورة يناير ، لكن كيف ومتى؟.. هذا ما سيثبته المستقبل الذي قد يكون أقرب مما نتصور.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: