اخبارتركياخليجدوليعربي

اليونان تشكل جبهة تضم الرياض لمواجهة تركيا وانباء عن نشرها الباتريوت لحماية السعودية

عماد الفاتح – 

قالت تقارير اعلامية ان الرياض طلبت من اليونان نشر بطاريات باتريوت لحماية المنشآت النفطية من هجمات الحوثيين، موضحة أن مسؤول عسكري سعودي زار اثينا الايام الماضية واجرى اتصالات مهمة مع مسؤولين في اليونان، كما أنه شارك أمس في منتدى استضافته اثينا موجه ضد تركيا، معتبرة ان ذلك مؤشر مهم على وجود اتفاق استراتيجي بين السعودية واليونان في المرحلة المقبلة.

فيما أشارت مصادر أخرى إلى ان محمد بن سلمان هو الذي زار اليونان سرا لتوقيع اتفاقية مع اليونان بوساطة مصرية فرنسية، وانه بحث مع قادة اليونان امكانية التعاون العسكري والاقتصادي والسياسي خاصة بعد قدوم ادارة أمريكية جديدة.

وكانت العاصمة اليونانية أثينا قد استضافت منتدى ضم وزراء خارجية من دول عربية في مقدمتها السعودية ومصر وحوض المتوسط، وحمل عنوان “منتدى فيليا” (منتدى الصداقة) يهدف إلى “بناء الصداقة والسلام والازدهار في المنطقة”، وفق ما أكد وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، ويسعى إلى تعزيز الروابط، خصوصا في مجالي الطاقة والأمن. وبحسب محللين، يهدف هذا اللقاء اليوناني – العربي إلى تشكيل جبهة مشتركة في مواجهة طموحات تركيا المجاورة في مجال موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط.

وأعرب البيان الصادر عقب المنتدى، عن استعداد الدول المشاركة فيه لتعزيز الإجراءات والمبادرات المشتركة في مجالات مثل الطاقة والابتكار والاقتصاد الرقمي والحماية المدنية والتواصل بين الناس.

وذكر البيان أنه تم تبادل وجهات النظر حول القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية، ولا سيما تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط، والقضية القبرصية، وملفات سوريا وليبيا واليمن وشرقي المتوسط، مؤكدا أهمية الحل السلمي للخلافات.

من جانبها، قالت الخارجية التركية إنه لا يمكن لأي منتدى لا تشارك فيه أنقرة ولا القبارصة الأتراك أن يؤسس آلية للصداقة أو التعاون بشكل ناجح وفعال لحل مشاكل المنطقة.

وأضافت الخارجية التركية في بيان أن تصريحات وزير الخارجية اليوناني تشير إلى أن المنتدى محاولة لتأسيس تحالف على أساس العداء لتركيا.

تزامنا مع ذلك أكد الملك سلمان بن عبد العزيز في رسالة بعثها إلى عبد الفتاح السيسي أمس على عمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، وحرص المملكة على تعزيز أطر التعاون الاستراتيجي مع مصر على مختلف الأصعدة.
كما أكد الملك سلمان في الرسالة الخطية مواصلة العمل المشترك والتنسيق المكثف بين البلدين إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية. فيما رأى بعض المراقبين أن رسالة سلمان إلى السيسي في هذا التوقيت ربما تشير إلى طلب الملك الوساطة المصرية مع اليونان لاتمام صفقة الباتريوت.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: