اخبارتقاريرخليجدوليعربيمصر

عمرو دراج: السيسي حول مصر إلى مكان غير قابل للعيش

المصريون يتهمون المجتمع الدولي بالمسؤولية عن الإطاحة بمرسي والقتل والتعذيب الجاري

علي المصري 

قال الدكتور عمرو دراج، وزير وزير التخطيط والتعاون الدولي الأسبق، في حكومة الرئيس المصري الراحل مرسي، بمناسبة رحيل مبارك، ان الأمل الذي جاء باندلاع الربيع العربي، أحبطه انقلاب 30 يونيو 2013، بقيادة السيسي.

وذكر دراج في مقال نشره بصحيفة غربية، أنه بعد عودته من الخارج بعد نجاح ثورة 25 يناير، “أردت أن أساعد في بناء مصر جديدة، كنت من بين 100 شخص انتخبوا لكتابة الدستور.. كان هدفنا بناء مؤسسات قائمة على قيم ديمقراطية آمنا فيها”.

وتابع: “الكثير من الأخطاء حدثت، وكان لا مفر منها بعد 30 عاما من الركود السياسي. وكان أكبرها أن السياسيين لم يدركوا أن عليهم إزالة الدولة العميقة، وليس رأسها فقط”، يقول دراج.

وأضاف الوزير الأسبق: “كنت في موسكو في 2013 عندما منح الجيش 48 ساعة للحكومة لحل خلافاتها مع المتظاهرين، الذين احتشدوا في جميع أنحاء البلاد ضد مرسي لعدة أيام، كنت أعرف أن ما أسمعه هو أولى علامات انقلاب وشيك”.

وأردف دراج “بعد عشر سنوات من بداية الربيع العربي، حول السيسي -الذي اعترف به العالم الحر- مصر إلى مكان غير قابل للعيش، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 60 ألف سجين سياسي، ومحاكمات جماعية، وأحكام الإعدام تتزايد -تشتمل أطفال- اضافة إلى ان هناك تعذيب واختفاء قسري، وقتل خارج نطاق القضاء، وكثيرا ما يتم استهداف النساء”.

وزعم دراج أن الناس في مصر مجمعون على “أنه إذا لم يكن المجتمع الدولي مسؤولا عن الإطاحة بمرسي، فهو متواطئ في القتل والتعذيب والإلغاء الشامل للحقوق، التي يتصف بها نظام السيسي، ويجب عليه (المجتمع الدولي) تقبل حقيقة أنه سمح بحدوث ذلك، منوها إلى أن العالم لو اختار أن ينظر بعيدا، فلن ينسى الشعب المصري أبدا ما سمح بحدوثه”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: