اخباردوليعربيمصر

المخابرات المصرية تستبعد فصائل فلسطينية من حوار القاهرة

لجان المقاومة اتهمت أطرافا بمحاولة إقصائها عن الحوار الوطني

علي المصري-

قال مصدر فلسطيني ان المخابرات المصرية وجهت دعوات لـ14 فصيلا فلسطينيا للمشاركة في الحوارات الداخلية الفلسطينية حول الانتخابات، لافتا إلى أن بعض الفصائل التي دعتها المخابرات المصرية انتهت صلاحيتها الزمنية وهرمت ولم يبقى لها وجود فعلي على الأرض ومع ذلك تمثل بحوار القاهرة.

واكد المصدر أن عدم دعوة كافة الفصائل الفلسطينية للحوار، يسجل قصوراً واضحاً على الفصائل التي ذهبت لحوار القاهرة دون ان تتمسك بان يكون هذا الحوار جامع لكلّ أطياف الحالة الوطنية الفلسطينية، معتبرا ما جرى يعكس درجة كبيرة من سوء النوايا ويقدح في جدية ومصداقية الادعاء بالرغبة في ترتيب الوضع الداخلي والتهيئة لإجراء الانتخابات التشريعية خلال العام الجاري.

 وينطلق اليوم في العاصمة المصرية القاهرة الحوار الوطني الفلسطيني، بمشاركة ممثلين عن 14 فصيلا، إضافة إلى مستقلين، تمهيدا لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني (برلمان منظمة التحرير).

وغادرت وفود الفصائل الفلسطينية قطاع غزة عبر معبر رفح إلى العاصمة المصرية القاهرة، للمشاركة في الحوار الوطني الذي يبحث إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة وإنهاء الانقسام الداخلي.

واتهمت “لجان المقاومة الشعبية” الفلسطينية أطرافا -لم تسمها- بمحاولة إقصائها عن الحوار الوطني في القاهرة.

وقالت لجان المقاومة -في بيان صحفي- إن ذلك يعطي انطباعا سيئا عن مرحلة قادمة من الإقصاء والتفرد.

وشددت على ضرورة مشاركة كل الفلسطينيين، من دون إقصاء لأي طرف، في صياغة رؤية سياسية واحدة.

كما أكدت لجان المقاومة أن حوار القاهرة محطة مهمة لمعالجة كل العقبات أمام الاستحقاقات الوطنية، بمشاركة كل الأطراف الوطنية من دون استثناء.

وأشارت إلى أن الحوار الوطني ليس حكرا على فصائل بعينها، لأن القضايا الوطنية بحاجة لإجماع قادر على حماية خيارات الشعب الفلسطيني.

ووفق مرسوم رئاسي سابق، فإن الانتخابات ستجرى على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 مايو/أيار، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: