اخباردوليعربي

مظاهرة حاشدة في الداخل الفلسطيني تنديدًا بعنف وإجرام الشرطة

حملت الحكومة الإسرائيلية وشرطتها المسؤولية

خالد محفوظ –

شارك آلاف الفلسطينيين في المظاهرة القطرية في طمرة تنديدًا تنديدًا بالعنف والإجرام في الداخل الفلسطيني.
ولبى الآلاف من أبناء الداخل الفلسطيني نداء المشاركة في المظاهرة القطرية المنددة بالعنف والإجرام المستشري في الداخل الفلسطيني، والتي كانت في مدينة طمرة.
وكانت المظاهرة التي دعت إليها لجنة المتابعة واللجنة الشعبية وبلدية طمرة قد انطلقت من دوار الساعة حتى بيت الشهيد أحمد حجازي الذي قتل ليلة الثلاثاء على يد الشرطة ظلمًا وعدوانًا.
وقاد التظاهرة الشيخ كمال الخطيب، وانتهت في مهرجان خطابي تحدث فيه كل من رئيس بلدية طمرة السيد سهيل ذياب ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية السيد مضر يونس، ورئيس لجنة المتابعة السيد محمد بركة والسيد عمار حجازي شقيق الشهيد أحمد حجازي ثم انتهت المهرجان بكلمة صديق الشهيد الحميم محمد عرموش.
وأكد المتظاهرون من خلال المظاهرة على عدة رسائل أهمها تحميل الحكومة الإسرائيلية وشرطتها المسؤولية، وأن لها اليد الطولى في تذكية العنف وانتشار السلاح وإزهاق الأرواح. بينما أكد الخطباء على أهمية مواصلة هذه الفعاليات الجماهيرية الداعمة لمحاربة ومواجهة العنف وعصابات الإجرام. كما ناشدوا الجماهير وأبناء الداخل التركيز على تربية الأبناء ووضع برامج لاحتواء الشباب الغارق في مستنقع الإجرام وتجارة السلاح.
يذكر أن إحدى الشعارات التي رفعت تدويل القضية وطلب الحماية من الأمم المتحدة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: