اخبارتقاريردوليعربي

الجيش الروسي ينبش مقابر مخيم اليرموك بحثاً عن رفات جنود إسرائيليين 

بطلب من نتنياهو وبالتنسيق مع القوات السورية

الحقيقة بوست – 

افادت تقارير سورية، ان قوات من الجيش الروسي الموجودة في سوريا، بدأت اليوم بالتنسيق مع قوات سورية، بعمليات نبش وحفر في مقابر مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، وذلك للبحث عن جثامين الجنود الإسرائيليين الذين سقطوا خلال معركة السلطان يعقوب خلال حرب لبنان الأولى، والتي أسفرت عن مقتل وأسفرت عن قتل 30 ضابطًا وجنديًا إسرائيليًا.

وأضافت التقارير أن القوات الروسية نقلت العديد من الجثث من المقابر وأجرت تحليلاً وراثياً عليها قبل إعادتها إلى المقابر.

ويستخدم الروس سيارات إسعاف مجهزة بمختبر طبي متنقل لجمع عينات من الجثث لتحليل الحمض النووي داخل منطقة المخيم  وحوله.

انقاذ نتنياهو

واعتبر الكثير من المراقبين أن الخطوة الروسية جاءت بطلب من نتنياهو لرفع أسهمه قبيل الانتخابات الاسرائيلية، الذي طلب من بوتين القيام بالعملية على غرار العملية السابقة.

والعام قبل الماضي أعلنت روسيا أن جيشها عثر على رفات جندي إسرائيلي مفقود منذ حرب لبنان عام 1982، وأنّها أعادتها إلى إسرائيل لدفنها، وذلك قبل أيام من انتخابات تشريعية صعبة تواجه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو. وخلال استقباله نتنياهو في الكرملين، رفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النقاب عن جزء من الغموض الذي شاب العملية المسماة بـ”أغنية حزينة” والتي كُشف عنها آنذاك وسمحت بالعثور على رفات زخريا باومل، آمر دبابة فُقِد أثره خلال حرب لبنان في ليلة 10 إلى 11 حزيران/يونيو 1982.

وقال بوتين “عثر جيشنا مع شركائنا السوريين على مكان دفن” الجندي. وتابع أن “كل الفحوص أجريت، رفات (الجندي) موجودة معنا، ووفقاً للتقليد العسكري سنرسلها إلى إسرائيل”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: